المستعرضتيرس زمورولايات

ازويرات: إيداع مدون بسجن ازويرات بسبب انتقاد راقصي “النيفارة”

المدون متهم بالإساءة لمكون اجتماعي وطني

قررت غرفة الاتهام بمحكمة استئناف انواذيب قبول استئناف وكيل الجمهورية بمحكمة ولاية تيرس زمور ضد قرار قاضي التحقيق بنفس المحكمة واصدار بطاقة ايداع في حق المدون عبد الرحمن ولد الطالب أحمد المتهم في قضية تدوينة اعتبرت مسيئة لمكون اجتماعي،وقد تم اقتياد المعني الى سجن ازويرات مساء اليوم.

وكان قاضي التحقيق قد امتنع عن ايداع المدون وقرر وضعه تحت المراقبة القضائية الى حين محاكمته ،وهو القرار الذي الغته غرفة الاتهام باستئنافية انواذيب خلال جلسة مشورتها اليوم.

عبد الرحمن يروي ما حدث معه:

ما حدث معي بإختصار وبأسلوبي الخاص ولاهي نكفل الموضوع وأعود إلى ماكنت عليه .

تميت الساعة الرابعة مكيفني نكزت من العمل إلين جاتني الشرطة يبدو عنهم عادو يعرفو بل الدار ، كالولي نحن عندن أمر بحبسك وتفضل معانا مركت معاهم كالي واحد منهم تفضل اركب الكدام كتلهم آن من خلاكتي وآن الكدام نبقي نجرب اللوره شوي .

وصلنا إلي المفوضية وعند دخولنا شفت أحد أنصار بيرام كاعد يتحرى يتأكد من حبسي أياك إبشر الجماعة ، تمت مخاطبة المفوض بوصولي فأمر بإجراءات سجني على الفور إلاه تلفونك مرك ذا إل فلبانيك وافسخ دراعتك وتم تسليمي لعنصر آخر لاهي إفتش يكان عندي شي آخر ، كالي أيو أنت شعندك كتلو عندي الا ذا العندك ، قام بتفتيش دقيق ودخلت الزنزانة وكانت ضيقة وفيها واحد سارك سيارة لإسنيم وآخر متهم بإغتصاب قاصر .
بعد منتصف الليل تم إخراجي للإستجواب بحضور المفوض ونائبه وأحد أفراد الشرطة القضائية وخظلي أعشر تدوينات ليس من بينهم تدوينة النيفارة وكان السؤال الأساسي هل أنت من كتبت هذا وكانت الإجابة نعم كتبت كل هذا واتحمل مسؤوليته سولت عن الجهة إل شاكية مني كالي انت شاكي منك الحال كتلو الحال أص كال حمادة عنو أمتين ، وبعد نقاش طويل واثناء تسجيل المعلومات رفضت إعطاء الإجابة على سؤال شنهي قبيلتك وقلت انه لاقبيلة لي وطلبت الحماية من أي شخص قد يتدخل تحت مسمى القبيلة ، وفي الليلة الثانية نفس الشيء تقريبا بإستثناء محاولة التأثير علي من خلال الوالدة .
جاني حد من الشرطة رافد تلفون فيها إتصال من الوالدة رغم أني لم يسمح لي بالإتصال برئيسي في العمل لإخباره بوضعيتي ، رفضت إستقبال الوالدة وهو أصعب قرار كط جابني أعليه الزمن ، المهم في اليوم الثالث وقعت مشادة بيني وبين بعض أفراد الشرطة أعل سبت #أتاي الزنزانة مامسموح بدخول كيسان الزاج وأعطاني واحد منهم أتاي فبوش من أفياه كتلو عني أتاي نشربو الا شراب لو البيظان ولل نختير آدواخ ، تمت إحالتي في اليوم الثالث إلى وكيل الجمهورية وسألني عن نفس التدوينات ويكاني هو الكاتبهم أعترفت عني كاتبهم وبعد ساعة من التحقيق اعادني إلى الشرطة والصبح نكيس قاضي التحقيق ، جينا نهار لوخر لقاضي التحقيق هاذي المرة كانت تدوينة النيفارة من بين التدوينات التي قرأها علي وذي عبارة الخمسان أل شادحين بيها وحدين ماسولني كاع حد عنها .
حكم قاضي التحقيق علي بالرقابة القضائية لمدة شهرين قابلة للتجديد خمس مرات لكن وكيل الجمهورية طعن فيها ربما لأسلوبي في النقاش معه .

اظهر المزيد

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى