المستعرضدفاع

الإدارة الأمريكية تعبر عن امتنانها لموريتانيا باستضافة تمرين فلينتلوك العسكري

نائب وزير الخارجية عبر عن تطلع أمريكا لتوسيع نطاق التبادل التجاري مع الحكومة وأرباب العمل الموريتانيين

أشاد ديفيد هيل نائب وزير الخارجية الأمريكي المكلف بالشؤون السياسية بالانتقال الديمقراطي للسلطة في موريتانيا، وهنئ الحكومة على إعطاء أولوية لتحسين حياة المواطنين.

ووصف الشراكة الأمنية بين موريتانيا والولايات المتحدة بأنها أحد أهم أعمدة التعاون بين البلدين ، مشيرا إلى أن تمرين فلينتلوك العسكري سينطلق الأسبوع المقبل.

وسيشارك ما يقرب 1600 من أفراد القوات المسلحة من 34 دولة إفريقية في مناورات فلينتوك العسكرية لسنة 2020 بمواقع متعددة في موريتانيا (أطار ونواكشوط وكيهيدي) والسنغال (تييس)، من 17 إلى 28 فبراير 2020.

ويعد فلينتلوك هو التمرين العسكري السنوي الأكبر الذي تقوم به قوات العمليات الخاصة للقيادة الأمريكية في إفريقيا منذ عام 2005.

ويسعى تمرين فلينتلوك العسكري لتعزيز القدرة على العمل مع الحلفاء في الساحل لمجابهة التهديد المتزايد والتطرف وفق المسؤول الأمريكي، الذي عبر عن امتنان الولايات المتحدة لموريتانيا لاستضافتها تدريب فلينتلوك هذا العام.

تدعم الولايات المتحدة الجهود التي تبذلها موريتانيا ودول أخرى في المنطقة على المستوى الثنائي ومن خلال مجموعة الساحل الخمس لتعزيز الأمن والتنمية الاقتصادية في المنطقة.

نتطلع إلى العمل عن كثب مع رئيس الجمهورية السيد محمد ولد الشيخ الغزواني عندما يتولى رئاسة مجموعة الساحل في وقت لاحق من هذا الشهر.

تواجه منطقة الساحل تحديات كبيرة لأمنها واستقرارها وديمقراطيتها و تنميتها الاقتصادية. هذه المشاكل تتطلب حلولا من داخل أفريقيا. نتطلع إلى موريتانيا من أجل لعب دور قيادي للمساعدة في تطوير هذه الحلول. وللقيام بذلك يمكنها الاعتماد على أمريكا كشريك”.

وقد استقبل المسؤول الأمريكي اليوم في القصر الرئاسي من قبل رئيس الجمهورية محمد ولد الشيخ الغزواني وعبر عن سعادته بزياته لموريتانيا في تصريح للوكالة الرسمية، وقال:”.. من الرائع أن أكون في موريتانيا، المحطة الأخيرة في رحلتي بمنطقة الساحل، لقد زرت داكار وباماكو و واغادوغو للتعبير عن قلقنا إزاء عدم الاستقرار المتزايد في الساحل، ولتأكيد التزام أمريكا تجاه شركائها في هذه المنطقة الحيوية، لقد أعربت عن هذا الالتزام لفخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد الشيخ الغزواني في اجتماعنا.

ترتكز العلاقات مع موريتانيا على القيم المشتركة، الديموقراطية وسيادة القانون.

لقد هنأت الشعب الموريتاني على الانتقال الديموقراطي السلمي التاريخي الذي حدث العام الماضي من رئيس منتخب إلى آخر منتخب، يمثل هذا الانتقال مثالا بارزا للديمقراطيات الأخرى في إفريقيا والعالم العربي.

نشجع برنامج الإصلاح الطموح للحكومة وتركيزه على تحسين حياة جميع الموريتانيين ونشيد بالحوار المفتوح بين حكومتينا حول المسائل الأساسية لحقوق الإنسان، ونثني على تعاون الحكومة مع المجتمع المدني لتعزيز مكافحة الاتجار بالبشر.

ناقشت مع الرئيس أيضا سبل توطيد وتعزيز العلاقات الاقتصادية بين بلدينا ونحن على استعداد للعمل مع الحكومة الموريتانية ومجتمع الأعمال لتوسيع وجودنا التجاري.

من شأن المزيد من التعاون الاقتصادي أن يفيد شعبينا عن طريق خلق فرص للعمل وإدخال مهارات وتكنولوجيات جديدة.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق