أخبارالمستعرضثقافي

السونونكي يتحدثون عن أسباب تفشي الهجرة بمجتمعهم ويستذكرون ضحايا الزورق

رؤيا بوست: نظمت اليوم في المتحف الوطني فعاليات ندوة حول اسباب تفشي الهجرة الغير نظامية، والهجرة بشكل عام في مجتمع السونونكي، و بدأت الندوة بالدعاء لضحايا حادثة غرق زورق الهجرة الغير نظامية في عرض المحيط منذ أشهر قليلة، والذي راح ضحيته عشرات من الموريتانيين السونوننكي، وتمت قراءة الفاتحة على أرواحهم، وقد تم تعليق لافتة إشهارية خلف المحاضرين كتبت عليها أسماء ضحايا الزورق .

و تركز موضوع اليوم الثاني من فعاليات المهرجان الثقافي لأبناء جاجيني غندغا على خطورة الهجرة السرية المتفشية في ابناء هذه الشريحة الاجتماعية بشكل واسع، و قال الوزير السابق مودي محمد كمار في مداخلته أن الحديث عن حول خطورة الهجرة يجب أن يكون انطلاقا من أسئلة من قبيل، لماذا المجتمع السوننكي يعشق الهجرة ؟ و ما هي الانعكاسات السلبية لظاهرة الهجرة ؟ و ما هي الحلول؟

واعتبر بأن ضعف التنمية في البلدان ، وعدم عدالة  توزيع الثروات، و انتشار البطالة في المجتمع، و كذلك تأثير التغيرات المناخية على الزراعة، وقضايا حقوق الإنسان في البلد، وغياب الحكم الرشيد من بين الأسباب التي تدفع بشباب السوننكي على وجه اخص لخيار الهجرة.

وعدد انعكاسات سلبية تتلخص في أن القرى لا يبقى فيها إلا الشيوخ، ما يؤثر  سلبيا على الزراعة و الصيد والأنشطة الأخرى، ويدفع باقي الشباب لتفضيل الموت في عرض البحر على البقاء في بلدهم دون عمل.

كما أن للهجرة السلبية تأثيرات خارجية تدفع إلى التقوية النفوذ بعض  السياسيين  في أوروبا لأن سببها الهجرة السرية مثل ماري لوبن في فرنسا التي تسخر من المهاجرين بدون أي خجل وفق تعبير الوزير كمرا.

وتحدث عن الحلول التي من بينها تطبيق استراتيجية الأمم المتحدة لمحاربة الفقر والتي تتطلب و جود الحكم الرشيد، و إرادة صادقة لإيجاد تنمية تمكن من توفير فرص الشغل.

وفيما يخص المجتمع السنونكي لا بد أن يقوم بحملة كبيرة تهدف لإشعار المجتمع السنونكي بخطورة الهجرة السرية و آثارها على الساكنة المحلية .

كما شدد على ضرورة الانفتاح على مكونات المجتمع الأخرى في موريتانيا، وتضامن المجتمع، و ضرورة التفكير السليم في تغيير عقلية الشباب، واليقين بأن الحل الوحيد للحصول على الكسب ليس فقط عن طريق الهجرة ، بغض النظر عن ما ينتج عنها من آثار سيئة .

وطالب بتعزيز دور المرأة في المجتمع و مشاركتها في كل المجالات الإقتصادية و السياسية كما في المجتمعات الأخرى المحلية وفق المحاضر .

وقد حضر الندوة عدد من زعامات مجتمع السنونكيين من بينهم،  مودي محمد كمار وزير السابق ، عالي بوبو كندكا ، لاجي تراورى
، مامادو كندكا.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق