المستعرضثقافي

تراجيديا أطفال “سرت” دراما واقعية ترسم ملامح الأمل من بين أنقاض الركام

الفيلم من بين المبادرات الفائزة في مشروع ميديارز ضمن برنامج شباب سرت 2021

رؤيا بوست: برزت في مدينة سرت بدولة ليبيا مؤخراً مواهب شابة اكتسبت الخبرات المتراكمة عبر إنتاج أفلام قصيرة تتحدث عن واقع المدينة المدمرة، وهي  تراجيديا واقعية تتوشح بمأساة عاشها ويعيشها السكان، حيث تعرضت المدينة للدمار عدة مرات، لكونها من أكثر المدن تعرضاً لقصف طيران حلف الشمال الأطلسي، كما عانت لاحقاً من إرهاب دولة داعش بعيد سنوات قليلة من الإطاحة بنظام العقيد معمر القذافي، وشهدت معارك طاحنة بين الجانبين أدت لنزوج آلاف العائلات.

وقد وجد أطفال المدينة اللذين عاشوا في هذه الفترة منذ 2011 أنفسهم في واقع صعب حيث انهيار الدولة وصعوبة الولوج للخدمات التعليمية والصحية بسبب دمار المرافق الحكومية نتيجة ضعف الدولة المركزية والصراع على السلطة بدعم أجنبي.

تصور المخرج و الكاتب عدة إسقاطات منها معاناة الأطفال و الأحياء المدمرة و قلة فرص التعليم، و تردي الوضع المادي و المعنوي في إشارة واضحة لدعم الأجيال القادمة و تشجيعهم على النهوض و الأستمرار في التعليم فقط من أجلهم و من أجل ذويهم و وطنهم .

فيلم1+2 للمخرج وسام الهمالي يتحدث عن واقع الأطفال اللذين لم يكن لهم أي ذنب في خسارة منازل عائلاتهم، بعد أن ذاق الكثير منهم  قسوة الظروف بسبب الحروب وفق ما يقول المخرج في تصريح لرؤيا بوست عن هذا العمل.

ويضيف الهمالي بأن خسارة هؤلاء الأطفال لم تقف على التشرد وانهيار المنازل بل ذهبت إلي جسر مستقبلهم، وهو التعليم الذي يعتبر أول أبواب المستقبل لكل جيل يسعى لتحقق طموحاته، ولكل طفل يحلم بالسعادة والاستقرار.

ويتابع بأن هذا الفلم القصير يعد رسالة دعم لكل طفل يعاني من أجل أن يحقق حلمه و يتحدى كل العواقب أينما كانت و كيفما تكون، حيث أن السبيل الوحيد لتحقيق أحلامه هو محاربة الجهل بتقديم التضحية فقط من أجل أن تستمر أمة إقرأ في التعليم و التعلم ولتعود خير أمةً أخرجت للناس.

كما يوجه العمل تساؤلاً عن ذنب المدينة التي وجدت نفسها في زحام الأزمات و قلة الأمكانيات و سوء الخدمات، الشيء الذي تسبب في تضرر كل الفئات من أهلها ،و خاصة أطفالها الذين أصبحوا يشاهدون مخلفات الحرب و بقايا الجتث كأنها جزءً من معالم المدينة، وهم لا يعلمون ما تأثير هذا الجزء في مستقبل حياتهم و ما مدى إنهاك أولياء أمورهم .

لذلك-يقول المخرج- تجسدت فكرة هذا الفيلم القصير لينقل في مشاهد قليلة مدى عمق هذا الجرح الذي طال نزيفه، واشتد ألمه ولم يختفي أثره.

 الفيلم من بين المبادرات الفائزة في مشروع ميديارز ضمن برنامج شباب سرت 2021 ، البرنامج من تنفيذ مُنظمة مسَارات للسلام والتنمية بالشراكة مع  UNFPA Libya – ليبيا صندوق الأمم المتحدة للسكان فكرة و إخراج : وسام الهمالي تصوير و مونتاج : أحمد حمادي كاتب سيناريو : جبريل السوداني.

اظهر المزيد

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى