أخبار

حزب الإصلاح يدعم الجهود الحكومية في مكافحة تفشي وباء كورونا (بيان)

في الوقت الذي يتعرض فيه العالم والمنطقة من حولنا بشكل مخيف لانتشار وباء كورونا المستجد، وما يُخلِّفُه يوميَّا من أثار وتداعيات كارثية على جميع الصُّعُد والمستويات، فإن حزب الإصلاح يعلن عن تضامنه ووقوفه في هذه المحنة العصيبة إلى جانب الشعب الموريتاني بكل فئاته وأطيافه على كامل ربوع الوطن، سائلا الله عز وجل أن تمُرَّ عليه بسلام، وأن تنقشع عنه الغُمَّة في القريب العاجل.

كما أن حزبنا ينتهز الفرصة للإعراب عن تأييده ودعمه القوي للإجراءات الاحترازية والوقائية التي اتخذتها الحكومة بتوجيهات سديدة من فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد الشيخ الغزواني، للتصدي لهذا الوباء، سواء على مستوى الوقاية بعناية ولطف من الله عز وجل، أو على مستوى الاستجابة الفورية والتعامل الفعال مع الحالتين اللتين تم تسجيلهما في البلاد.

إنَّ حزبنا، إذ يثمن عاليًّا الجهود المُوفَّقة المبذولة من طرف الحكومة، وكل ما اتخذته حتى الآن من إجراءات حرصًا على السلامة وتحقيقًا للمصلحة العامة، فإنه يهيب بجميع النخب والقوى الحية في البلاد، بما في ذلك الطبقة السياسية والمجتمع المدني والقطاع الخاص، من أجل هبَّة وطنية شاملة لمساندة جهود الحكومة ومعاضدتها من حيث التعبئة والتحسيس، والتكاتف والتآزر وتقديم يد العون والمساعدة في سبيل الحفاظ على أرواح المواطنين والمقيمين في بلدنا الآمن بإذن الله، من مخاطر هذا الوباء المستطير، بما يتوافق مع المنهج النبوي الكريم ويستجيب لمعايير منظمة الصحة العالمية في اتخاذ التدابير الوقائية من الأمراض المعدية.

وفي السياق الميداني، يستنهض الحزب هِمَمَ كافة مناضليه وأنصاره في العاصمة وداخل الولايات من أجل تقديم التوجيهات الخاصة بإجراءات السلامة والوقاية بشكل صحيح ومبسط إلى المواطنين، وحثهم على التقيد بالتعليمات والتدابير المتخذة بهذا الخصوص بمنتهى الجدية والاستقامة لمنع انتشار هذا الفيروس الفتَّاك في بلادنا.

حفظ الله البلاد والعباد.. وجنبها كل أذى ومكروه.. إنه سميع مجيب..

أنواكشوط، الثلاثاء 24 مارس 2020 الموافق 30 رجب 1441 هـ

اللجنة الإعلامية

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى