أخبارالمستعرض

رئيس لجنة الداخلية والعدل والدفاع السابق يعلن تأييده لقانون “الرموز”

رؤيا بوست: قال النائب جدو ولد منابه بأنه من غير المعقول أن تناط برئيس الجمهورية دستورياً حماية البلاد ولا يتم وضع قانون لحماية عرضه من السب والقذف والشتائم مع تطور وسائل التواصل الإجتماعي والإعلام الجديد.

وكذا حماية المقدسات الدينية ا لمجتمع من موجة الكراهية التي يتم بثها على السوشيال ميديا بشكل اصبح السكوت عنه جريمة في حق الوطن ووحدة الشعب.

وعبر -الرئيس السابق للجنة الداخلية والعدل والدفاع في البرلمان الموريتاني في تصريح لرؤيا بوست- عن تأييده المطلق لقانون حماية الرموز الوطنية، وقال ولد منابه بأن  مقارنة تطور القوانين في دول الغرب مع موريتانيا كمقارنة تطور تلك الدول مع بلادنا وهي مقارنة غير منصفة على حد تعبيره.

موضحا بأن لكل مجتمع خصوصيته التي يجب أن يضع القوانين التي تلائمها، كما أن القانون الموجود بين انظار البرلمان لا يعني شخص الرئيس محمد ولد الشيخ الغزواني بل هو مفصل من أجل حماية رئيس موريتانيا أيا كان مستقبلاً.

وشدد على أنه درس مشروع القانون وليست لديه أية مقترحات أو تعديلات بشأنه معتبرا بأنه مطلب هام للحد من موجة الكراهية وحماية معنويات القوات المسلحة ووحدة المجتمع.

وأشار إلى أن المقدسات و الوحدة الوطنية ومعنويات القوات المسلحة والأمن مسائل حساسة ومن غير الوارد أن يكون القائد الأعلى للقوات المسلحة والأمن ورئيس البلاد لا يحظى بهذه الحماية لشخصه كرمز منتخب من الشعب الموريتاني وفق تعبيره .

اظهر المزيد

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى