المستعرضسياسي

غزواني: لا سبيل للتعاطف مع الفساد ولن أؤثر على سير التحقيق

رؤيا بوست: أكد رئيس الجمهورية محمد ولد الشيخ الغزواني أنه لن يؤثر على عمل اللجنة البرلمانية المكلفة بالتحقيق في ملفات اقتصادية  خلال نظام الرئيس محمد ولد عبد العزيز ، وقال رئيس الجمهورية -خلال مؤتمر صحفي في القصر الرئاسي مع الصحافة المحلية- بأنه لا سبيل للتعاطف مع الفساد لأن موريتانيا بحاجة لثروتها، وأشار إلى أن هناك مبالغ كبيرة يجب التحقيق في وجهة صرفها.

وأكد على أن برنامج تعهداتي انطلق فعليا لكنه يسير ببطئ تدريجيا منعا للفوضى وفق تعبيره، موضحا بأن البرامج الحكومية تلامس القطاعات الخدمية للمواطن كالصحة والتعليم ودعم المواطنين وتحسين البنى التحتية في المدن.

وأوضح بأن لا يريد من القوى السياسية أن تكون في بوتقة واحدة، ولكنه يفضل العمل في جو سياسي هادئ، مطالبا المعارضة بأن تقوم بدورها بشكل طبيعي واعتيادي.

وحول المطالب بترخيص حزب للذراع السياسي لحركة ايرا أوضح رئيس الجمهورية بأن أي حزب أو جمعية يستكمل الشروط القانونية سيتم ترخيصه، وذلك ردا على سؤال حول رفض ترخيص حزبي “الرك”، والقوى التقدمية للتغيير، وكذا الاستمرار في إغلاق جمعيات ومراكز علمية كمركز تكوين العلماء.

وأكد ولد الغزواني أنه هو من أمر بنشر تقارير محكمة الحسابات عن الوضعية المالية لعدد من المؤسسات العمومية، واصفا بعض مضامينها، وخصوصا المتعلقة بالمبالغ المالية الكبيرة بأنها لم تكن دقيقة.

وعن الحالة المالية للبلاد قال ولد الغزواني بأن الإعلاميين مطلعون عليها بعد خطاب الوزير الأول إسماعيل ولد بده ولد الشيخ سيديا  أمام البرلمان قبيل اختتام دورته الأخيرة، والتي تحدث فيها عن وجود مبلغ 26.4 مليار أوقية فقط 18 معونة من البنك الدولي، في حين كانت الدولة عليها التزامات بأكثر من 200 مليار أوقية.

وبخصوص ملف الصحراء الغربية قال رئيس الجمهورية بأن موريتانيا تعترف بالجمهورية العربية الصحروية، لكن موقفها الثابت هو الحياد الإيجابي، وعن الأزمة الخليجية اعتبر الرئيس بأن السياسية الخارجية لموريتانيا “تحكمها مصالح الشعب الموريتاني ومصالح البلد، مشددا على مسؤوليته عن الحفاظ على تلك المصالح في جو من العلاقات التي تبطعها الندية والاحترام.

ويعد المؤتمر الصحفي مساء اليوم أول لقاء لرئيس الجمهورية مع الصحافة المحلية منذ توليه السلطة في اغسطس الماضي.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق