أخبارالمستعرض

منت اعل محمود تعبر عن تضامنها مع “الكوبناويين” وتطالبهم بسلوك حضاري

أطلقت نداء من أجل إشراك أبناء المقاطعة وتحسين الخدمات وضرورة تلافي العنف

رؤيا بوست: وجهت النائب عن مقاطعة كوبني فاطمة بنت اعل محمود نداء لسكان المدينة بالتحلي بالسلوك الحضاري، وتجنب تشويه مطالبهم المشروعة في تحسين خدمات المرافق العمومية، وذكرت بأن كوبني مدينة حدودية حساسة.

وعبرت عن تضامنها التام مع الساكنة في ظل تردي الخدمات الأساسية للماء والكهرباء، وعدم إشراك ابنائها في امتيازات التعيين.

وقالت بنت اعل محمود في تدوينة على حسابها في موقع التواصل الإجتماعي فيسبوك بأن الدولة تبذل جهودا لتحسين الخدمات، ومكافحة الفقر والهشاشة رغم البيروقراطية التي تعيق أداء القطاعات الحكومية، إلا أن شعور السكان بمرارة الإقصاء لم يعد بالأمكان التستر عليه.

نداء إلى شباب مقاطعة كوبني

المطالبة بالحقوق سلوك حضاري لكن ضمن الأطر القانونية السلمية.

صحيح أن مقاطعة كوبني تعاني من نقص في الوسائل الخدمية الضرورية وعدم إشراك أبنائها في امتيازات التعيين والترفيع، خاصة الأطر الشابة الذين يحملون شهادات عليا، رغم الجهود المبذولة من طرف السلطات لتحسين الوضعية المعيشية للمواطنين خاصة في الأحزمة الهشة والبعيدة من مراكز صنع القرار، وإن كانت المسلكيات البيروقراطية غالبا ما تطمس تلك الإنجازات، وتتسبب في الحد من ريعها، فيضطر المواطن للنزول إلى الشارع ليس بهدف الإفساد في الأرض وإنما للتذكير بمعاناته.

وفي خضم ذلك هناك من يستغل هذه النازلة خاصة في مقاطعة كوبني لزعزعة الإستقرار، وتشويه مطالب شرعية أراد الشباب التعبير عنها بطرق مشروعة تتمثل في الحق في توفير الماء والكهرباء، لكن بعض المتطفلين والمندسين، خلقوا حالة من التجاوز على القانون والإعتداء على ممتلكات المواطنين، وهو أمر مرفوض، من قبل الشباب أنفسهم الداعين للوقفات السلمية ومن جميع ابناء المقاطعة الخلص، الذين لا يريدون أكثر من العدالة والمساواة في الحقوق والواجبات.

من هذا المنطلق أجدد دعوتي للشباب برفض كل المسلكيات المنافية لثقافة التعايش والسلم الأهلي، وعدم منح الفرصة للمندسين والتعبير عن مطالبهم بكل مسؤولية، ذلك لأن الجميع، سلطات إدارية وأمنية ومنتخبين يعمل على إيجاد حلول عاجلة وناجعة تضع حدا لهذه المعاناة، وسيتحقق ذلك في القريب العاجل.

وإلى أن يتم ذلك يجب أن نضع مصلحة كوبني واستقرارها نصب أعيننا، باعتبارها مدينة حدودية حساسة.

اظهر المزيد

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى