أخبارالمستعرض

“علماء موريتانيا” تسلم المستشفى الوطني أجهزة تنفس ولوازم طبية

نظمت هيئة علماء موريتانيا صباح اليوم بمباني مركز تكوين خريجي المحاظر نشاطا خيريا قدمت فيه أسرة مجهزة وكراسي طبية وأجهزة تنفس هدية للمستشفى الوطني، كما قامت الهيئة بتوزيع مساعدات غذائية لصالح أربعمائة أسرة موريتانية، وتفريش 30 مسجدا.
معالي وزير الشؤون الإسلامية والتعليم الأصلي الداه ولد أعمر طالب أشاد بهذه اللفتة الإنسانية الفريدة التي أقدمت عليها الهيئة والتي أظهرت من خلالها تبنيها لروح المبادرة وإظهار الإحساس بحاجة البلد إلى تعاضد أبنائه لدعم المحتاجين وتدعيم قدرات الهيئات الصحية الفاعلة، وتفريش بيوت الله، داعيا الهيئة إلى مواصلة مثل هذه الجهود التي يحسب أجرها عند الله كثير.
الأمين العام لهيئة العلماء الشيخ ولد صالح أوضح في كلمة له بالمناسبة أن هذا المجهود يأتي إيمانا من الهيئة بواجبها الوطني والأخلاقي تجاه البلد والمجتمع مؤكدا أن هذه الجهود ستسمر بحول الله كلما أتيحت للهيئة فرصة في هذا الصدد شاكرا الهيئات الخيرية التي مدت يد المساعدة من أجل هذا العمل الخيري.
المدير العام للمستشفى الوطني الدكتور حماه الله ولد الشيخ أوضح خلال تسلمه لتجهيزات الطبية أن هذه الأجهزة غاية في الأهمية وحاجة المستشفيات لها كبيرة، مثمنا هذا المجهود الذي يعتبر عملا خيريا فاعلا وسيكون له الأثر الإيجابي على خدمات المستشفيات.

حضر هذا النشاط والي ولاية نواكشوط الجنوبية والأمين العام للوزارة الشؤون الإسلامية وعدد من أطر الوزارة وهيئة العلماء والقادة العسكريين والأمنيين بنفس الولاية.

اظهر المزيد

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى