المستعرضمال وأعمال

وزير التجارة يكشف عن آلية ضبط أسعار المواد الغذائية ويؤكد وجود احتياطي لستة أشهر

رؤيا بوست: قال معالي وزير التجارة والسياحة سيد احمد ولد محمد بأن احتياطي المواد الغذائية الأساسية يمكنه تأمين حاجيات البلاد لستة أشهر قادمة، وأكد خلال لقاء تلفزي على قناة الموريتانية أن البلاد في وضعية مريحة من الوفرة والكمية، وأضاف بأن شركاء الوزارة مستمرون في استيراد البضائع، ولديهم طلبيات قادمة.

ودعا المستهلك للاطمئنان وانه لا داعي للخوف، لأن الحكومة اتخذت الإجراءات اللازمة ، كما تدرس الوزارة إجراءات احتياطية أخرى  لثلاثة أشهر إضافية.

وحول الإعفاءات الجمركية -التي أعلن عنها رئيس الجمهورية- أكد الوزير بأنها تهدف  للتخفيف من حدة الاسعار على المواطنين، وهناك مسار تفاوض بين الحكومة والتجار، ووأوضح بالقول:”..لن نفرض سعرا معينا الا عن طريق التعاون مع الموردين لتحقيقه على أرض الواقع، وقد انتهينا من ثلاثة مواد هي الزيت والخضروات ومادة أخرى ونسعى أن نحقق للمستهلك سعرا في متناوله”.

وتابع:”..اتفقنا مع التجار ان كل عملية توريد تصلنا الفواتير ويتم إعلان الاسعار، وفي حال كان هامش الربح معقولا تركناهم، بإمكاننا اغلاقهم في حال المخالفة، ولم نفرض سعرا محددا لأن أسعار الخضروات متغيرة، وقد تركنا هامش الربح من 30_50 اوقية، كما أن حركة السوق تأثر على سعر المواد صعودا وهبوطا، وهناك عوامل متعددة اهرى”.

وكشف الوزير عن اتفاق على أسعار البصل والبطاطس التي من اليوم وحتى رمضان ستكون “الربطة”  ب8000 أوقية للخنشتين، والزيت ب 380اوقية للتر.
وأكد الوزير على أهمية الشركاء الاقتصاديين من التجار في العملية، مشيرا إلى ضرورة حمايتهم كما تجب حماية المستهلك، وبالنسبة للحليب المجفف والقمح اوضح الوزير بأن هناك اجتماع مقرر غدا يهدف  للتوصل لاتفاق  بخصوصهما، مشددا على أن الوزارة إلى جانب المستهلك لانه هو من يؤرقها أكثر وفق تعبيره.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق