أخبارالمستعرض

ولد الددو تعليقا على وصف الرسول بالمراهق الانتحاري: ما قرأت فيما كتب إساءة

اعتبر الشيخ محمد الحسن ولد الددو أن ما نقله الصحفي محمد يحي ولد ابيه، على لسان مجلس جميل منصور وسيدي محمد ولد محم حول وصف الرسول يا الله عليه وسلم بالمراهق والانتحاري أن لا محمل فيه للاساءة للنبي صل الله عليه وسلم وكتب :

“…ما قرأت فيما كتب ما يحتمل الإساءة و قائل هذه المقالة محام كبير السن معروف بالإعجاب بالعنصر العربي و الافتخار بنسبة النبي صلى الله عليه و سلم إليه و قد عرفته بتعظيم النبي صلى الله عليه و سلم و محبته و قصده من الكلام الرفع من شأن العرب و بيان علو كعبهم و لا أعلم أحدًا من أهل العلم يتحرج من حكاية الكلام مع نسبته إلى قائله و قد حكى الله كلام اليهود و النصارى و المشركين و من الجور و الشطط قياسه على متعمدي الإساءة القائلين لها غير حاكين
و رحم الله سليمان بن عبد الملك فقد سمع أعرابيا في عام قحط ينشد ( رب العباد مالنا و ما لك قد كنت تسقينا فما بدا لك. أنزل علينا الغيث لا أبا لك ) فقال نعم و لا صاحبة له و لا ولد فحملها سليمان أحسن محمل..”.

وقد اعتبر السلفي محفوظ  ولد الوالد أن ما جاء في التدوينة إساءة بالغة للجناب النبوي المعظم، كما اعتبرها مرشد حماعة الإخوان المسلمين السابق إساءة كبيرة .

اظهر المزيد

تعليق واحد

  1. و ما هو حكم رمي العلماء بالنفاق ؟
    لا أظن أن إساءة ولد أبيه لحبيبنا و قدوتنا محمد صلى الله عليه وسلم تبيح رمي العلماء بالنفاق صديقي ألعزيز أحذر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق