أخبارالمستعرض

ولد ايبارك فيه: خطاب رئيس الجمهورية لبى طموحات الموريتانيبن في تخفيف آثار الأزمة

أكد على عروبة مكونة لحراطين الموريتانية داعيا للفتة وطنية تنتشلها من الغبن

رؤيا بوست: أشاد القيادي سيدي عبد الله ولد محمود ولد ايبارك فيه بمضمون خطاب رئيس الجمهورية محمد ولد الشيخ الغزواني حول إجراءات الدولة للتضامن مع المواطنين لتخطي حالة الطوارئ البلاد بسبب جائحة كورونا.

وقال ولد ايبارك فيه في رسالة وصلت رؤيا بوست بأن خطاب رئيس الجمهورية لبى طموحات المواطن من الدولة الموريتانية في هذا الظرف الحساس.

ونوه بسنة التشاور التي أرساها فخامة رئيس الجمهورية خاصة مع احزاب المعارضة.

وشدد على أن مكونة لحراطين هي شريحة موريتانية عربية، وتعاني من الفقر على غرار باقي مكونات الشعب.

ودعا رئيس الجمهورية للتشاور الدائم مع زعيم التحالف الشعبي التقدمي مسعود ولد بلخير.

وجاء في نص الرسالة:

 

 

حد مؤسسي حركة الحر يوجه رسالة إلى رئيس الجمهورية
السلام عليكم السيد رئيس الجمهورية
كان خطابكم ليلة البارحة خطابا جيدا و لاقى إستحسان غالبية الشعب الموريتاني.

لقد أحسنتم السيد الرئيس في مشاوراتكم مع أحزاب المعارضة قبل إلقاء الخطاب و هذا ما ينم عن عهد جديد من الإنفتاح على مختلف الطيف السياسي في البلد و هذا من شأنه تعزيز الوحدة الوطنية و تخفيف درجة الشحن و تلطيف الأجواء و تهيئتها لعهد جديد من النمو و الإزدهار و الإستقرار السياسي.

فيما يخص الوحدة الوطنية أدعوكم السيد الرئيس إلى الإستقامة و توخي العدالة و المساواه في التعيينات مع أنكم قد عينتم سبعة وزراء من شريحة الحراطين و هذا دليل واضح على عنايتكم بهذه الشريحة و أهميتها لديكم.

و أدعوكم لإعطاء أذن صاغية للشخصيات الصادقة و المنصفة كالسيد مسعود ولد بلخير فهو سياسي محنك و وطني صادق و مصلحة موريتانيا العليا هي أولوية الأولويات لديه و تاريخه السياسي الناصع يشهد على ذلك.

كاتب الحروف عضو مؤسس في حركة الحر سنة 1978 و في ميثاق هذه الحركة كانت المساواة و إنصاف الشرائح المغبونة هي الأساس.
الفقر تعاني منه جميع الشرائح الموريتانية و الحراطين على رأسهم.
الحراطين عرب و يأملون في لفتة من السلطات حتى يتداركوا ما فاتهم و يكونوا على قدر من المساواة مع إخوتهم من بقية العرب الموريتانيين.

واصلوا سيادة الرئيس على هذا النهج و أرجو لكم التوفيق و النجاح في قيادة البلد.
و دمتم بخير.
سيدي عبد الله ولد محمود ولد إبارك فيه أحد مؤسسي حركة الحر

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق