المستعرضسياسي

ولد مولود يرد على تصريحات الرئيس “عزيز” الداعمة للمرشح غزواني

رؤيا بوست:  قال مرشح ائتلاف قوى التغيير الديمقراطي د. محمد ولد مولود بأن البلاد توجد في خطر منذ انقلاب 2008 ، فمنذ ذلك التاريخ والأوضاع تتردى على كل الأصعدة (التعليم ،الصحة ، البنى التحتية والطرق ..) مضيفا  -في رده على تصريحات سابقة للرئيس محمد ولد ولد عبد العزيز تحدث فيها عن المخاطر التي ستواجه البلاد في حالة عدم انتخاب ا لمرشح محمد ولد الغزواني-بأن الاحتجاجات والإضرابات اليومية التي تطال قطاعات واسعة ليست إلا دليلا واضحا على فشل سياسة النظام وأن التصويت لمرشحه سيكون بمثابة الضربة القاضية على ما تبقى من البلد.

وأكد بأنه يعي الأوضاع الصعبة التي يعيشها سكان مقاطعة السبخة وهي ذات الأوضاع التي يعيشها غالبية المواطنين مع الأسف وفق تعبيره.

وتابع – خلال لقاء جمعه يوم أمس بشباب مقاطعة السبخة في فندق كومبي صالح- بأن الوضع يلخص الواقع الحقيقي لحصيلة النظام الكارثية في كل المجالات، حيث استفحلت البطالة وفسد التعليم وساءت الأوضاع الصحية وفقد الأمن وانتشر الفقر بين المواطنين
حدث كل ذلك – يضيف المرشح – رغم وجود موارد هائلة جراء الطفرة الاقتصادية الكبيرة التي عرفتها مداخيل القطاعات الحيوية للاقتصاد الوطني والتي كانت كافية لتحسين حياة المواطنين، لولا سوء التسيير والفساد.
الشيء الذي جعل بلادنا اليوم أمام وضعية كارثية، يعني استمرارها انهيار الدولة – لا قدر الله .

ومن جهة أخرى قال مرشح ائتلاف قوى التغيير الديمقراطي إنه ترشح من أجل إنقاذ موريتانيا من هذه الأوضاع الكارثية التي أصبحت تتهددها وأنه سينتهج حكامة رشيدة تضمن التوزيع العادل للثروة الوطنية بين كل أبناء الشعب الموريتاني .
وفي ترتيب الأولويات أكد المرشح محمد ولد مولود، أن حل مشكل الوحدة الوطنية سيكون على رأس تلك الأولويات من خلال حل القضايا التي تعيقها كالمغارم الإنسانية والعبودية، فلا يمكن تحقيق وحدة وطنية في بلد يشعر بعض أبنائه بالتهميش والإقصاء .

لجنة الإعلام

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق