أخبارالمستعرض

أمريكا تعلن تمويل قوة الساحل التي يقع مقرها بنواكشوط

رؤيا بوست: اعلن وزير الخارجية الاميركي ريكس تيلرسون اليوم الاثنين ان الولايات المتحدة ستتعهد بتقديم 60 مليون دولار لدعم القوة الاقليمية الجديدة لمكافحة الارهاب في في منطقة الساحل الأفريقي.
وقال تيلرسون “ان هذه معركة يجب ان نفوز بها وستلعب هذه الاموال دورا رئيسيا فى تحقيق هذه المهمة”، ووصف اعضاء مجموعة ال 5 بوركينا فاصو وتشاد ومالى وموريتانيا والنيجر بانهم “شركاء اقليميون”.

وقد تعهدت الولايات المتحدة يوم الاثنين بتقديم الدعم المالي لقوة مكافحة الارهاب فى منطقة الساحل ولكنها تحفظت على نداءات القادة الافارقة وفرنسا لاعطاء الامم المتحدة دورا داعما، حسب ما نشرت صحيفة Dailymail.

ويقع مقر القوة التي يقودها جنرال مالي في نواكشوط، وكانت الولايات المتحدة قد ابدت تحفظا على تمويل القوة إلا أنها قبلت حسب ما اعلنت نيكي هيلي خلال جلسة علنية لمجلس الأمن اليوم.

وكان مجلس الأمن قد أوضح بأنه سيعلن موقفه النهائي، بناء على سلسلة من الخيارات التي قدمها الأمين العام، أنطونيو جوتيريس.

 ودعا غوتيريس إلى رفع طموح “لا غنى عنه” لعمل كل من مبادرة G5 دعما سياسيا واضحا لمواجهة التحديات.

بدوره دافع وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لي دريان، عن موقف بلاده في اجتماع لمجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، مصرا على أن الإرهاب في منطقة الساحل هو “تهديدا للأمن الدولي”.

لو دريان شكر الدعم الذي أعطته الحكومات المختلفة في العملية، ولكن أيضا دعا الى “الدعم المتعدد الأطراف” من خلال الأمم المتحدة.

ولعدة أشهر، تسعى باريس لإقناع الأمم المتحدة لتقديم الدعم اللوجستي، والاستفادة من وجودها في مالي، والدعم المالي لقوة مكافحة الارهاب التي تقودها ما  دول G5 (موريتانيا ومالي وبوركينا فاسو والنيجر وتشاد).

تمويل قوة G5 على رأس جدول أعمال وزير الخارجية الفرنسية بنييورك

المجتمع الدولي ينثر الورود على قوة G5

 

الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق