رأي

الإحتفاء بالطلاق عند البيظان لماذا؟!

ظاهرة الإحتفاء بالمرأة المطلقة عند مجتنع البيظان تشكل إستثناء في عموم شعوب الدنيا…؟! قد يكون من نافلة القول : إن هذا الموضوع ذو الطبيعة المتخصصة ينبغي أن يعالجه إجتماعي له خبرة في مجال البحث في الظواهر عند المجتمعات. أقول: إن هذا الطرح سليم ، وهو المنطق الصحيح في طرق هذا النوع من المواضيع. ويبقى باب البحث غير مطروق بحسب ماأعلم في هذا الموضوع ، وغيره … ولا يظنن أحد أني أضع نفسي محل الإختصاصين كلا ! ولست جذيل هذا العلم …. وإنما ردة فعل مني على تناوله من قبل أطراف ليست من طينته أي ليست : (من مجتمع البيظان) ناقشته نقاشا,مبتورا من الجذور التي نشأت فيها ظاهرة الإحتفاء بالطلاق عند البيظان ؟ من هذه الزاوية سمحت لنفسي بالإنبراء لإثارة الموضوع عل ذلك يحفز ذوي الإختصاص لطرقه. وظاهرة الإحتفاء بالمطلقة عند البيظان التي يتميزون بها في عاداتهم ، وقيمهم الإجتماعية المتوارثة لم أصل خلال عملية سبر لجملة من الآراء ، والأسئلة فيها إلى سبب بعينه يكون مرجعا حاسما في نشوء هده الظاهرة عند البيظان. والتي كما سبق وأشرت إنفردوا بها دون غيرهم من مجتمعات يتشابهون معها في كثيرة من القيم والعادات… مثل: إخوتهم من العرب في باقي الأقطار العربية ! وكذلك إخوة الدين والجيرة من أفارقة ! و هلم جرا… في هذا التفرد بهذه الخصوصية مع جميع شعوب المعمورة… ومن بين الآراء النابهة التي عندها إلمام قد يرقى لمستوى الإختصاص ، والتي إستأنست بها في هذا الصدد كان رأي الأكاديمية والمثقفة الوزيرة السابقة لشؤون المرأة السيدة/ السنية سيدي هيبه التي رأت من وجهة نظرها أن المسألة قد تكون رسختها قيمة المرأة المبجلة ، ومكانتها النافدة عند مجتمع البيظان.. كما رأت أنها أيضا أي: المرأة إنطلاقا من هذا الدور الفاعل لها ألزم المجتمع ( الرجل) بأن يظل محافظا على كل مامن شأنه الرفع من معنوياتها . ويدخل في هذا مثلا: أن المرأة حين يتم طلاقها وهي أم لأبناء لن يشغل بالها التفكير في طريقة تدبير حياتهم لأنهم فورا سيذوبون في جو العائلة .. وهذا من خصوصيات مجتمع البيظان يخالف به جميع المجتمعات.. وهذا بحسب السيدة / السنية سيدي هيبه دائما مجرد عينة من بين أمثلة كثيرة كانت قد ساقتها لي.. وهذه الظروف النفسية، والإحتفائية التي تقابل بها المرأة المطلقة فتجعلها في حالة تفرغ كامل الإهتماماتها الشخصية ، والذاتيه.. ولايمكنني البتة الجزم بأن ماعرصته هو السبب الأول. لبروز ظاهرة الإحتفاء بالمرأة المطلقة عند البيظان. فغياب التدوين ، وعدم الإشتغال بالتراث من بين عقبات كثيرة جعلت الكثير من خصوصيات هذا الشعب غير معروفة النشأة والأسباب عند المجتمع.

بقلم: الحسين الزين بيان

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى