المستعرضفيستويت

اشتباك ساخن بين المشرعين على خلفية زيادة رواتب البرلمانيين

رؤيا بوست: اشتبك نواب الشعب لفظيا ضمن سجالات تضمنت ردودا  وتكذيبات لبعضهم البعض على خلفية مشروع زيادة رواتب النواب البرلمانيين، وقد احتدم السجال بين النائب عن حزب التجمع الوطني للإصلاح والتنمية “تواصل” محمد ولد محمد امبارك، والنائب في الأغلبية محمد بوي ولد الشيخ محمد فاضل، و بدأت السجالات في قاعة لجنة المالية في البرلمان عندما كتب ولد محمد امبارك بأنه رفض زيادة علاوة رواتب البرلمانيين ب250 ألف أوقية ضمن مشروع ميزانية 2020، رغم أن ولد الشيخ محمد فاضل ثار عليه حسب ما قال واتهمه بمحاولة تسويق موقف إعلامي.

وكتب محمد بوي لاحقا بأن النائب صوت على المقترح ضمن كافة النواب اللذين تم عرضه عليهم، وأوضح بأن النائب المعارض قام بمغالطة الرأي العام عندما تحدث عن جلس الخميس 12/12/2019 المخصصة لعرض ميزانية الجمعية الوطنية، بينما تهرب من موقفه في جلسة السبت 14/12/2019 المخصصة للتصويت على مقترحات الحكومة وتعديلات النواب، وأشار ولد النائب محمد بوي إلى أنه رفض المقترح طلب إعادته للحكومة لأنه يمس من الاستقلالية المالية للبرلمان وفق ما قال.

ودخل على الخط النائب محمد الامين ولد سيدي مولود نافيا مصادقة اللجنة المالية في البرلمان على مقترح زيادة رواتب النواب،

وقد وقع هذا السجال في ظرفية حساسة تم خلالها رفض مطالب الاساتذة والمعلمين والطواقم الطبية مقترح زيادة روابتهم الذي تقدم به النائب محمد بوي ولد الشيخ محمد فاضل.

في حين أكد ولد محمد امبارك أنه من غير الأخلاقي مصادقة النواب على زيادة رواتبهم في حين أن هناك فئات وظيفية هشة تناطق لها مهام خدمية جليلة يتقاضى النواب ضعف رواتبها خمس أو عشرت مرات بالنسبة للمعلمين ومقدمي خدمات التعليم.

وكتب ولد محمد امبارك في تدوينته ردا على ولد الشيخ محمد فاضل بأنه من غير اللائق أن يجتهد ممثلوا الشعب في التحسين من معاشاتهم ويفاوضون على ذلك فى الوقت الذي توجد فيه مجموعات من الموظفين الصغار تنفذ سلسلة إضرابات من أجل المطالبة بزيادة بسيطة وزهيدة بالمقارنة مع هذه الزيادة .

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق