أخبارالمستعرض

وزير الصحة: اعرف مستشفى داكار منذ الثمانينات وامامه صيدلية واحدة

رؤيا بوست: قال وزير الصحة نذير ولد حامد بأن قضية المسافة الفاصلة بين الصيدليات 200م ، معيار قانوني  مهم لان الصيدلية منشأة صحية وليست محلا تجاريا، والهدف من 200م هو انتشار الصيدليات حتى تصل للأحياء البعيدة والنائية.
وقال:”..اعرف المستشفى المركزي بداكار منذ الثمانينات و امامه صيدلية واحدة حتى اليوم”.

واكد بأن المفتشية الخاصة بقطاع الصحة ستتوجه نحو الموردين خلال الاسبوع المقبل بعد الانتهاء من تطبيق الإجراءات الخاصة بالصيدليات، واشار إلى أن موردي الادوية في دول الجوار يتراوحون من 4-6 موردين، بينما لدينا في موريتانيا 39 موردا للادوية، وسنتعاقد لاحقا مع شركات عالمية للادوية وستكون كاميك مستودعا لها يقول الوزير.

وقال خلال لقاء خاص على قناة الموريتانية:”.. نحن بدأنا بالصيدليات، و سنتوجه لاحقا نحو اختبار جودة الأدوية، ومقاضاة من يقوم بذلك، ولا أحد فوق العدالة، في حال طبقنا القانون بحذافيره ستغلق كافة الصيدليات والمستودعات،  لذلك نقوم بإجراءات بوتيرة بطيئة حتى لا يكون هناك نقص في الادوية، وبخصوص المعايير طبقنا الأساسية منها وغير الجوهرية تركناها للوقت”.

وبخصوص الطاقم الصحي قال الوزير بأن ظروف عمال الصحة لا بد أن تتحسن، ورئيس الجمهورية وضع في برنامجه التزامات لتحسبن ظروف عمال القطاع وفق الوزير.
كما أكد بأن التكوين سيتوقف لحين اكتتاب وتأهيل الخريجين من معاهد التكوين في المجال الطبي.
وحول طريقة عمله مع نفس الطاقم الإداري الذي عمل مع الوزراء السابقين قال ولد حامد:”..استدعاني وزير سابق وقال لي بأنه ليس من اهل القطاع ويريد خبرتي لانصحه، فاجبته بأن دوره أن يخلق مناخا صالحا للعمل، وهو ما قمت به حيث كان يتبع لي 53 موظفا، فقمت واستحداث  نظام هرمي، وما يطمئنني أن طاقمي ائتمنه وانا من اقترحته، وافضل طاقمي الحالي لان لديه خبرة ما دام مستعدا”.
هناك عدد من الاجانب في القطاع، و سنقوم بغربلة الأطباء الأجانب،  واستبدالهم بمواطنيين. وحول سلطة عليا للإشراف على القطاع، قال الوزير بأنه يؤيد سلطة تساعدهم  في قطاع الصحة، ولكن لا يمكن ان تكون عليا لانهم لا يمكن أن يسيروا من هو أعلى منهم.

وحول الأدوية المزورة قال الوزير:”..ليست لدينا معطيات حول الأدوية المزورة، وسنقوم بدراسة حولها، وسنحسن من أداء المخبر المتعلق بجودة الأدوية”.
وحول شفافية عمل القطاع أوضح الوزير بأنه لا توجد تقارير حول عمل القطاع، ولكنهم سيعملون على إصدار تقرير كل ثلاثة أشهر حول عمل الوزارة.
وأكد بأن التحويل لعمال الصحة  لا يمكن أن يتم بشكل فردي.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق