الحوض الغربيالمستعرضولايات

قضية السوق.. تثير خلافا حادا في بلدية گوگي الزمال الحدودية

رؤيا بوست: وصل الخلاف في قضية تحويل السوق المحلي في بلدية گوگي الزمال الحدودية التابعة لمقاطعة كوبني لأروقة العدالة، وقال عمدة البلدية السابق دده ولد مسعود لرؤيا بوست بأنه كان بالإمكان حل القضية وسط جو التآخي والتأزر الذي يطبع سكان البلدية لولا تدخل بعض الأطراف بشكل غير إيجابي للتأُثير على مسار القضية، ومحاولة التأثير على العدالة لاحقا، من خلال منع الورثة من الحصول على أرض مزرعتهم السابقة التي تم تحويلها إلى سوق.

وأضاف ولد مسعود  بأن الفترة الحالية شهدت قدرا من التهدئة السياسية والإخاء بين المجموعات المحلية التي تتشبث بالأمن والاستقرار لكنها لا ترضى اجترار الماضي بكل مآسيه وغطرسته، واتهم أطرافا منافسة سياسية بأنها تسعى لإشعال فتيل الخلاف مجددا لأنه تستفيد من وضيعة فرق تسد وفق تعبيره.

وتعود نازلة قضية السوق لأعوام خلت عندما منحت سيدة مزرعتها لإقامة سوق ريفي محلي بشكل مؤقت لبعض الأهالي في البلدية، وتمت الموافقة على تحويل السوق في مداولة للمجلس  البلدي بكوكي الزمال في 2015 سعيا لتشييد سوق جديد ، وحصلت المداولة على الأغلبية حيث صوت 14 مستشارا بلديا من أصل 17 حينها لصالح تحويل السوق ، وتم إيجاد مكان غير مملوك لشخص، ولكن بعض الأطراف فرضت نفوذها خاصة النائب حمادي ولد اميمو وفق ما يقول العمدة السابق.

وأشاد ولد مسعود بالجهود التي يبذلها العمدة الجديد للتقارب مع جميع الأطراف من أجل تنمية البلدية، رغم ما اشيع عني-يقول الرجل- من قبل خصومي، وقد رشحت العمدة المساعد السابق ودعمته وتم انتخابه عمدة، وكان حمادي ولد اميمو في تقارب معنا ولكن بعد طلب أبناء السيدة الورثة التي توفيت باسترجاع مزرعتهم عاد الخلاف من جديد للمربع الأول.

خاصة –يقول ولد مسعود- أن خصومي يروجون في أروقة الداخلية اتهامات لا برهان عليها من قبيل أنني سمسار أراضي في البلدية، لكنني مع كل ذلك أمد يد الإخاء والتعاون لهم واحتفظ لهم بمكانتهم المحترمة مع التأكيد على أننا لم نعد نقبل العودة للماضي بكل مآسيه ومظالمه وغطرسته وأطالب بأن نسعى جميعا لتكريس دولة القانون والعدالة والمواطنة.

وتسود حاليا أجواء توتر بعد رفع قضية من قبل ورثة السيدة اللذين يطالبون بأن تأخذ العدالة مجراها دون تدخل من أي طرف.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق