أخبارالمستعرض

وزير الشؤون الإسلامية: نحن أمام مسؤولية عظيمة وعلينا تجسيد تعليمات رئيس الجمهورية

قال معالي الداه ولد سيدي ولد أعمر طالب وزير الشؤون الإسلامية والتعليم الأصلي بأن العاملين في قطاع الشؤون الإسلامية يتقلدون مسؤولية عظيمة وعليهم تجسيد التعليمات التي صدرت إليه من رئيس الجمهورية حول الرفع من مستوى هذا القطاع .

وقد جاءت تصريحات الوزير اليوم الاثنين خلال زيارة تفقد واطلاع لبعض الإدارات التابعة للقطاع.

وشملت الزيارة إدارات محو الأمية وتعليم الكبار، والمؤسسة الوطنية للأوقاف، في مقاطعة لكصر، إضافة إلى إدارة المحاظر الواقعة بمقاطعة عرفات.

وتجول الوزير داخل مختلف أقسام ومصالح هذه المرافق الحكومية حيث قدمت له ورقات تعريفية من طرف المديرين العامين لهذه الإدارات المركزية حول أهدافها وهيكلتها الإدارية وأدائها والنواقص والعراقيل التي تعيق عملها.

وأثنى الوزير في نهاية الزيارة في تصريح للوكالة الرسمية على جهود القائمين على هذه الإدارات المركزية والتي تعتبر العمود الفقري لوزارة الشؤون الإسلامية والتعليم الأصلي.
وحث مسؤولي وعمال هذه الإدارات على مضاعفة الجهود من أجل تعزيز قدرات القطاع وترقيته.

وأكد أن هذا القطاع يحظى بأولوية كبرى في برنامج رئيس الجمهورية السيد محمد ولد الشيخ الغزواني، الذي أصدر تعليماته السامية للعناية بهذا القطاع والنهوض به في أسرع وقت ممكن.
وأضاف أنه سيعمل على تطبيق هذه التعليمات بإخلاص وأمانة، مؤكدا أن هذه المسؤولية عظيمة وأن كل واحد سيوضع أمام مسؤوليته.

ورافق الوزير في هذه الزيارة الأمين العام للوزارة وعدد من مستشاريه وبعض مديري الإدارات المركزية بالوزارة.

اظهر المزيد

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى