الرئيسية / المستعرض / تضارب الأنباء حول إغلاق مصنع كينز مينينغ بالشامي

تضارب الأنباء حول إغلاق مصنع كينز مينينغ بالشامي

تضاربت  الانباء اليوم الثلاثاء  حول  إغلاق مصنع شركة كينز مينينغ KEINZ MINING بمدينة الشامي بين النفي والتأكيد.

وكان سكان مدينة الشامي قاموا بحراك رافض لانشاء الشركة لمصنع للتعدين على بعد 15 كلم من مدينة الشامي وهو ما عبروا عنه في مداخلاتهم يوم تقديم لدراسة الأثر البيئي للمشروع كما طالب نائب مقاطعة الشامي بعدم الترخيص للشركات المعدنية حفاظا على لسكان والبيئة.

في حين يرى القائمون على الشركة بأنها ستتبع أحدث الأساليب في معالجة النفايات بحيث لن يكون هنالك أي آثار سلبية على البيئة كما أن المشروع سيمكن من خلق العديد من فرص العمل.

وقد أصدر مكتب نائب مقاطعة الشامي زوال اليوم بيانا زف فيه خبر إغلاق مصنع الشركة حيث جاء في بيانه :

النائب عن مقاطعة الشامي يزف بشرى صدور قرار اليوم يقضي بتوقف العمل في مصنع شركة ”كينز مينييغ “ الى جميع ساكنة مدينة الشامي معبرا عن جزيل تشكراته وتقديره للقرار الجريئ والسريع الذي اتخذته السلطات اليوم بتوقيف العمل في ھذا المصنع والذي تسبب في الاحتجاجات الأخيرة للساكنة كما يعبر بإسمه الشخصي وبإسم جميع ساكنة المقاطعة عن عرفانھم بالجميل للرئيس محمد ولد عبد العزيز مؤسس مدينة الشامي الصناعية العصرية على اھتمامه البالغ بالمصلحة العليا للساكنة وحرصه المعھود والدائم على توفير الظروف المناسبة التى تضمن الحياة الكريمة لجميع المواطنين أينما كانوا وخاصة في مقاطعتنا وعاصمتھا مدينة الشامي ”جوھرة الصحراء “ التي تعتز بكونھا مدينة الرئيس محمد ولد عبد العزيز.

النائب عن مقاطعة الشامي لمرابط ولد حمي ولد الطنجي.”

فيماردت الشركة ببيان نفت فيه خبر الإغلاق وجاء فيه :

بسم الله الرحمن الرحيم

بين الحين و الأخر نسمع عن إشاعات تبث و تنشر و أكاذيب تبعث و ترسل. هذه الإشاعات التي لها خطر عظيم و شر كبير.

فكم دمرت من مجتمعات وحرمت من محتاجين  هذه الاشاعات من إحدى المشكلات التي يُعاني منها المجتمع الإنساني والتي من الصعب جداً قمع جماحها وإزالتها .  فالإشاعة هي إطلاق العنان للكلمات الملفقة والكاذبة لتكوين رأي عام يهدف من خلالها الى مكتسبات انتخابية او منافع مادية كل حسب مآربه.  وعليه

فإننا فى شركة kenz mining sa نعلن أننا لم يصلنا أي خبر اوبيان من أي جهة حكومية يدعو إلى إغلاق الشركة  واننا نهيب بالنائب الموقر ولد الطنجي عن مثل هذه الإشاعات التى لاتخدم المستثمر الوطني والأجنبي بل تنفرهم ونقول له أن الشركة لم تبدأ بعد في بناء مصنعها محل مآمرات بعض المنافسين الذين حرصو على الحصول على مثل اتفاقيتها مع الوزارة المعنية -بكل ما أوتوا من قوة وجاه ومنصب- حتى يتم إغلاقها .

وهي الآن تزاول نشاطاطها في داخل مركز الشامي لخدمات التعدين التقليدي  حسب التزاماتها. واما مشروعها المستقبلي (المصنع) فهو قيد اجراءات مع وزارة البيئية والمعادن فهي ليست ممن يستعجل الثمرة قبل ينوعها.

السلام عليكم “

تعليق واحد

  1. اغلاق شيئ ليس له وجود بعد فوق الارض !!!!! أمر عجيب

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

كريستيان: لست جاسوسا وقد اتخذ إجراءات قضائية ضد مسؤولين موريتانيين(جصري)

رؤيا بوست: نفى السيد كريستيان بروفيزيوناتو رجل الأمن الإيطالي الخاص الذي اعتقل بنواكشوط لأكثر من ...

وفاة والدة الوزير السابق سيدي محمد ولد محم

أعلن اليوم عن وفاة السيدة افاتو بنت اكبار والدة الوزير المستقيل سيدي محمد ولد محم، ...

error: المحتوى محمي من النسخ