الرئيسية / المستعرض / في رثاء محمد محمود ولد حمادي/ المامي ولد جدو
المامي ولد جدو

في رثاء محمد محمود ولد حمادي/ المامي ولد جدو

رزئت ولاية الحوض الغربي والبلاد عامة رجلا ذا همة ، بدأ بتعليم نفسه قبل تعليم غيره، ومعلم نفسه أحق بالإجلال من معلم الناس ومؤدبهم.

لَقَدْ رُزِئْتُمْ بَني تَيْمٍ وَغَيْرُكُمُ… عَلى بَوائِبِها الخَيْرَينِ مِنْ مُضَرَا

والأكْرَمَيْنِ إذا عُدّتْ فُروُعُهما…والأنْعَشَيْنِ إذا مَوْلاهُمَا عَثَرَا

كان شيخا لا يلين إلا في الحق، نحيفا في جسمه ، فإذا جاء الجد فهو ليث غاب، يفعل ما يقول، ولا يقول ما لا يفعل، ولا يشكو وجعا إلا عند برئه.

عرف الشيخ الفقيد محمد محمود ولد حمادي معلما -أيام كان للتعليم معنى ومبنى، وللمعلم مكانة وريادة – احس بأن مهنته كمربي للأجيال تتعدى الفصول ، والحجرات، فكان يصل ليله بنهاره، يتجول في اروقة المدينة يتفقد طلابه ويقترب من الاعرشة التي توقد فيها القناديل ليلا، ويتجمع بداخلها الطلاب، فيرى إن كانوا يتدارسون أم يلهون، فتجسدت في شخصه تكاملية التربية (المدرسة والبيت).

ترفع في مناصب وزارة التهذيب حتى وصل لوظيفة المدير الجهوي للتعليم الأساسي، فلم تثنه المكاتب ولا المناصب عن غبرة الساحات، ووعثاء السفر، يتذكره الطلاب والأسرة التربوية جميعها وهو يوقف سيارته ويلج للفصول دون ان يقطع الدرس، ويُقيم بنظرة فاحصة تدريس المنهاج، ونواقص المؤسسات، وما إذا كان المعلم يستحق أن يكون في تلك المنزلة الرفيعة.

انخرط في الحركات الإيديولوجية مبكرا بلعيون على غرار اترابه، فسقى عوده حتى اشتد بالحجج، ، وصقلته تجارب الأيام فخبر الناس، ودخل معترك السياسة فكان من نخبها ودهاتها، عزما، ومجاهرة بالقناعة .

 تقلد مناصب رفيعة في الحزب الجمهوري الديمقراطي الاجتماعي حتى وصل لمنصب اتحادي العاصمة نواكشوط، رصيده الكلمة القوية والثبات على الموقف .

خرج من لقاء عاصف مع الرئيس معاوية ولد الطائع ذات يوم بعد المحاولة الانقلابية في 2003 حيث بلغت القلوب الحناجر، فكان رابط الجأش يعض على النواجذ، لا يخفي محياه ما يجيش في نفسه، وابلغ الرئيس وأعضاء الحزب رسالة صارمة، مفادها أن المتهمين في المحاولة الانقلابية يجب أن يخضعوا لمحاكمة عادلة، وحذر أشد التحذير من سيناريوهات المحاكمات العسكرية، فلم يكن لينقم يسيرا، ويُرجأ كثيراً، فكان لقاء اثمر تهدئة للنفوس، وبدا أن من خاطبه يعجم الرجال عجم العيدان.

 محمد محمود ولد حمادي رحمك الله، فقد الأحبة غربة، إن حزنا عليك فقد استحق ذلك منا الرحم، وإن صبرنا فلله من كل مصيبة خلف.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

كريستيان: لست جاسوسا وقد اتخذ إجراءات قضائية ضد مسؤولين موريتانيين(جصري)

رؤيا بوست: نفى السيد كريستيان بروفيزيوناتو رجل الأمن الإيطالي الخاص الذي اعتقل بنواكشوط لأكثر من ...

وفاة والدة الوزير السابق سيدي محمد ولد محم

أعلن اليوم عن وفاة السيدة افاتو بنت اكبار والدة الوزير المستقيل سيدي محمد ولد محم، ...

error: المحتوى محمي من النسخ