الرئيسية / المستعرض / متى يُنهي رئيسُنا زيارته لملك العذارى ورقصة القصب/ المامي جدو
المامي ولد جدو

متى يُنهي رئيسُنا زيارته لملك العذارى ورقصة القصب/ المامي جدو

تذكرت وأنا اشاهد فعاليات الاستقبال البهيج الذي خص به الملك مسواتي الثالث ملك سواتيمي أو سوازيلاند رئيس الجمهورية محمد ولد عبد العزيز بمحاضرة للشيخ محمد ولد سيدي يحي ينتقد فيها مشاركة الحكومة في التسعينات في مؤتمرات تطالب بسن قوانين لا تلائم المرجعية الدينية -حسب رأيه- قائلا بلهجته المعتادة أن الإذاعة الوطنية تنقل الخبر بأن وزيرنا استقبل من قبل مينديلا دون الكشف عن الفحوى الحقيقية لذلك المؤتمر.

في المرة الأولى تأجل سفر رئيس الجمهورية إلى تلك البلاد بسبب تعطل طائرة الخطوط الموريتانية التي انزل منها اضطراريا، إلا أنه انتقل أمس مباشرة بالطائرة من الكويت لجنوب شرق افريقيا، بعد أن اثمرت الزيارة الأولى عن اتفاقية هامة للبلاد بخصوص جدولة الدين النائم الذي يؤرقنا منذ مدة.
ولكن زيارة ملك العذارى لم يكشف عن اهدافها، وبدأ رئيس الجمهورية يبرق التهاني من هناك لرؤساء التوغو، وجنوب أفريقيا، وهولاندا، واوكرانيا، والسيراليون.

حيث امضى ليالي في ضيافة الملك الذي يتزوج من خلال انتقاء الفتيات في مهرجان استعراضي لمفاتن العذارى العاريات سنويا، خلال فعاليات مهرجان «مهلانجا» وهو المهرجان الذي يختار فيه ملك سوازيلاند زوجة جديدة له، حيث يقدم إليه نحو 40 ألف فتاة عذراء -جميع عازبات البلاد تقريبا- في حفل راقص ليختار من بينهن زوجة له..
وتحضر الفتيات إلى مهرجان «مهلانجا» أو رقصة القصب، كما يطلق عليه، ويرقصن وهن عاريات الصدور، ويقوم الملك بالرقص معهن، ويسمح لهن بالرقص معه ومغازلته والتحرش به، حتى تصبح إحداهن زوجته القادمة..

و يعد ملك سوازيلاند مسواتي الثالث”48″، الذي يحكم البلاد منذ عام 1986 هو ملك العذراي، حيث تزوج 15 مرة، آخرها من فتاة تدعى سينديسوا دلاميني والتي كان عمرها 18 عاما حينها.
وسبق لهذا الملك -المولع بالفتيات- أن تعرض للخيانة في أغسطس 2010 من قبل زوجته الاثني عشر، مع وزير العدل.
وضبطت الشرطة مسواتي نوثاندو ديوب (22 عاما)، وهي ملكة جمال الشباب السابقة، في وضع مخل مع ندميسو مامبا في فندق رويال فيلا بمدينة تقع بالقرب من العاصمة مباباني، وتم وضع الزوجة الملكية رهن الاعتقال التحفظي بمنزل والدة الملك في حين لا يمكن التكهن بمصير وزير العدل.
وبالعودة لتسائلنا أو بيت القصيد.. لماذا رافق كل هذا الوفد رئيس الجمهورية في رحلة الادغال تلك؟، و هل كانت الزيارة مجرد استجابة لدعوة بروتوكولية من الملك مستواتي للرئيس محمد ولد عبد العزيز؟ أم أمن هناك منافع ستجلب لمن تعطلت مصالحهم خلال زيارة مملكة الأدغال والأيدز؟.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

كريستيان: لست جاسوسا وقد اتخذ إجراءات قضائية ضد مسؤولين موريتانيين(جصري)

رؤيا بوست: نفى السيد كريستيان بروفيزيوناتو رجل الأمن الإيطالي الخاص الذي اعتقل بنواكشوط لأكثر من ...

ضباط مصريون ينضمون لكادر التأطير في كلية دفاع G5 بموريتانيا

ستتم إضافة مدربين مصريين إلى الفريق متعدد الجنسيات ، وهو كلية كلية محمد بن زايد ...

error: المحتوى محمي من النسخ