المستعرضمقابلات

أحمد لفضل..الكيميائي الذي دعا “غزواني” للعودة للشرع ووصف “عزيز” بملك الأخدود

رؤيا بوست: ظهر في ساحة الحرية المقابلة للقصر الرئاسي يدعو رئيس الجمهورية بعد تنصيبه بيوم واحد للعودة لشرع الله، ليس مشهورا للعموم، رغم أنه يرتاد بعض المساجد للحديث عن افكاره  في الدعوة ومعتقداته بشأن كفرية المجتمع .

لا يرى بأن توقيت خطابه وظهوره في الساحات العامة كان مخصصا لولد الغزواني لأنه سبق ووصف الرئيس السابق محمد ولد عبد العزيز بملك أصحاب الأخدود.

يعتقد بأن المجتمع اتبع منهج الديمقراطية تماشيا مع الغرب الكافر حيث اقر منهج الحكم هذا من قبل الرئيس الفرنسي السابق فرانسوا ميتراه على موريتانيا في بداية التسعينات.

أحمد ولد لفظل المعروف في الفيس بوك ب”عمر عبد الله” دكتور في الكيمياء ومزود ومقدم لخدمات الجودة المتعلقة بالمختبرات.

رجل المفارقات الذي يرى بأن فكر القاعدة وداعش ليسا فكرا سليما، لأنه يدعو للجهاد ضد الحاكم ويهمل بأنه عليه إصلاح المجتمع الكافر وفق ما يرى ولد لفظل.

انخرط في صفوف تنظيم الدولة الإسلامية المتطرف”داعش” وعاد وتم التحقيق معه وأخلي سبيله، ينكر عليهم عدم تكفير المجتمع .

صنفه البعض بأنه إرهابي مسالم، في حين يرى هو بأنه يتبع سنة محمد صلى الله عليه وسلم وينكر على الآخرين اتباع إمام غيره.

يقول في رسالته لرئيس الجمهورية محمد ولد الغزواني:” أ]يها الرئيس لا نسعى لمنازعتك السلطة بل نسعى لجعلك خليفة رسول الله صلى الله عليه و سلم  بحق وذلك بدعوتك بأن تقودنا بكتاب الله،..أيها الرئيس  لا نسعى لزعزعة الأمن وخلق الفتن بل على العكس من ذلك نسعى أن يكون الإيمان بالله  واقعنا  راع ورعية فيتحقق الأمن مصداقا لقول الحق سبحانه (الذين آمنوا ولم يلبسوا إيمانهم بظلم أولئك لهم الأمن وهم مهتدون﴾ صدق الله العظيم.

يصف الدين في هذه البلاد بأنه دين محرف كدين الأحبار ودين “الزوايا” الذي تم تحريفه بالشغوذة كما هو في العصور الوسط في أوروبا.

رؤيا بوست اجرت معه الحوار التالي لإطلاع الجمهور على جوانب من خفايا شخصية هذا الرجل .

من هو أحمد لفضل؟

أنا من عوام المسلمين أحاول اتباع النبي صلى الله عليه وسلم والصدق “إنا حياتي ونسكي ومماتي ومحياي لله رب العالمين” لا انتمي لحزب وطائفة ولا جماعة وضد العنف ولست تبليغيا ولا إخوانيا ولا داعشيا.

أصبر على الأذى بالخوف على المدعو من عذاب الله وهذا هو منهج الأنبياء وليس لدي تضخم الأنا واعترف بخطئي في حال تم تقديم الدليل على خطأي فلست متعصبا فكريا، وأناقش صدق الكلام، ومتجرد في طرحي، وأقبل الحوار مهما وصلت مرحلة الخلاف.

غير ذلك أنا دكتور في الكيمياء وصاحب شركة “RIM Qualité de laboratoire  ” ومزود مختبرات أقدم خدمة الجودة.

لماذا تقول بأن الجمهورية الإسلامية الموريتانية دولة كافرة؟

طبعا وقد قلتها مرارا على اليوتيوب، فنحن نتبع للنظام الديمقراطي و لا ننقاد لأمر الله، ولا لشرع الله، فالجانب السياسي نحن مخلصون للكفار فرانسوا ميتراه هو من فرض علينا النظام الديمقراطي وهو مخالف للشورى في الإٍسلام، وفي النظام الإقتصادي نتبع لمنظومة النقد الدولي، وفي النظام القضائي لا نطيع الله لا في المسطرة القضائية ولا في الأحكام وحتى إن قيل أن قانوننا أخذ من الشريعة فهذا لا يكفي والدولة الإٍسلامية تعني قال الله وقال الرسول، إسلام يرضي الله وليس إسلاما يرضي الكفار.

ترون بأن المجتمع كافر فهل يشمل هذا التعميم عائلتكم، ابوك، امك، إخوتك، أخوالك، خالاتك، اعمامك، عماتك هل هم كفار؟

المجتمع كله كافر باستثناء بعض الحالات، بالنسبة لي عائلتي فيهم بعض الكفار وبعضم لا يزال كافر، الابوين مسلمين، والاقارب بشكل بعيد كالاعمام وغيرهم فيهم بعض المسلمين والغالبية الساحقة كفار.

كيف ترى منهج دولة البغدادي الداعشية التي بدأت تتلاشى  رغم ظهوره مؤخرا وفكر القاعدة التي تنتهج مبدأ التكفير؟

دولة البغدادي وفكر القاعدة هم ذات الفكر وليس فكرا سليما، هو متناقض فالقاعدة أٌقل تكفيرا من داعش، واعرف كلا التنظيمين لأنني كنت جنديا من جند الدولة الإسلامية “داعش”، وغادرتها نحو القاعدة، وهم يمجدون التراث من اقوال البشر، وأنا لا أريد إلا قال الله قال رسول الله وهم يرون بأن أقوال البشر من الدين.

بالنسبة لي هذه الشعوب كافرة، فتلك التنظيمات ترى بأن ما ينقص الشعوب هو الجهاد ضد الأنظمة، بينما أرى أنا أن الشعوب كافرة وأنظمتها وعليها العودة إليه، فلا أقاتل ولا أوذي أحدا ولا أفجر لأن النبي عندما وصل لمكة لم يهدم ولم يقتل ولم يسعى إلى السلطة كما يفعل الإخوان المسلمون.

فلا يوجد من الأرباب سوى الله، ولا من الائمة سوى محمد بن عبد الله، لا ابوبكر ولا عمر  رضي الله عنهما ولا مالك بن أنس عيرهم، ولا مصادر للتشريع سوى قال الله وقال الرسول، لا قياس ولا إجماع  .

إذا أنت أكثر تشددا من القاعدة وداعش .. إلى ماذا تدعو بالضبط ؟

لا أقبل أنني متشدد فأنا أدعو لاتباع محمد صل الله عليه وسلم وليس ما هو متوارث، فأريد أن لا يبرم أمر للامة إلا بما جاء في الكتاب والسنة، لا قاعدة ولا سلفية ولا تبليغية ولا إخوانية.

هل ترى بأن المجتمع الموريتاني جاهلي كما وصف سيد قطب المجتمع المصري ؟

نعم هو مجتمع جاهلي وسيد قطب -رحمه الله- لم يصف المجتمع المصري بأنه جاهلي فحسب، بل وصف جميع المجتمعات المعاصرة بذلك لأنها تستمد ثقافتها من تراثها وليس من الوحي.

إذا أنت تتبع منهج سيد قطب؟

لا بل أتبع منهج رسول الله صلى الله عليه وسلم ولا يحق لي اتباع منهج أحد غير رسول الله صلى الله عليه وسلم

لقول الحق سبحانه :”اتَّبِعُوا مَا أُنْزِلَ إِلَيْكُمْ مِنْ رَبِّكُمْ وَلا تَتَّبِعُوا مِنْ دُونِهِ أَوْلِيَاءَ قَلِيلا مَا تَذَكَّرُونَ”.

كيف تلقيتم إعلان العلماء لتوبة محمد الشيخ ولد امخيطير؟ و ما هو رأيكم في محرقة الكتب الفقهية التي قامت بها حركة إيرا منذ سنوات؟

بالنسبة لقبول العلماء لهذا الأمر هو صورة من صور التلون، وآلمني الإقرار بأن الدولة تحكم بالقانون، وقضيتهم معه كقضيتهم مع الربا والديمقراطية وغير ذلك، وهم لديهم مهمة إعطاء الصبغة الدينية لقرارات الدولة، التي تخضع لقرارات الغرب الذي لا يريد لولد اميخيطير أن يقتل.

وبالنسبة لمحرقة كتب المذهب المالكي فأنا شخصيا ضد المذهب وضد المحرقة، وأن ضد التمذهب، كما أن الحرق ليس منهجا نبويا، وقد اريد بتلك المحرقة الهجوم على تراث غير صحيح  في تلك الكتب وكان ينبغي الرجوع إليه، كما أن العبودية موجودة في الإسلام، والنبي عبد نساء بني قريظة وأبنائهم ولكن العبودية في الإٍسلام ليست نمطا لما كان سائدا في هذه البلد.

فتحت حسابا باسم مستعار عندما كنت تقيم في الخارج وفي موريتانيا تخرج علنا وتكفر الدولة بكامل اجهزتها وسلطاتها ما تقييمكم لحرية التعبير في البلاد؟

حتى الآن هناك حرية تعبير مقبولة فلم أجد مضايقا بشكل جدي ابدا، وحر في تعبيري، وإن كنت لا أضع مكانا لمصادرة الآراء لأنني لا أؤمن بالقانون الوضعي.

هل تعتبر بأن تكفير أن الناس والسلطات حرية تعبير؟

القضية ليست حرية تعبيره فالنظرة التي ننظر بها ليست هي النظرة التي تراها الدولة الحديثة، التي ترى بأن السيادة للشعب فأنا اكفر بكل ذلك، وانظر للأرض على انها لله وانا عبد الله فتعبيري ليس لأن الدولة تكفل لي حرية التعبير وإنما اتكلم لأن الله امرني بذلك وديني دعاني للكلام للناس واتوقع ان اسجن فطريقي طريق الأنبياء وليست طريقا مفروشة بالورود فالإٍسلام يأمرني بالحديث حتى لو قطعت رقبتي.

تصف المعاملات البنكية المالية في موريتانيا بالربوية في حين أنك مورد تتعامل مع البنوك كيف نفهم هذه المعادلة؟

التعامل مع البنك محصور في أنه تدفع لي حقوقي عن طريقه، والحرام لا يتعدى ذمتين..تعاملي معه تعامل إسلامي قرض إسلامي، وكونه يتعامل بالربى فذلك لا يشملني لأن تعاملي معه محدود هو أن تصل نقودي عن طريقه وحتى وإن كان بنكا ربويا وأجريت من خلاله مرابحة إٍسلامية فهذا ليس محرما شرعا.

في هذه الحالة المرابحة الإسلامية غير واردة لأن جميع البنوك تتبع وصايتها للبنك المركزي ولديها حسابات وأموال تدول في هذه الدائرة والمركزي يتعامل مع المؤسسات الدولية التي تصفونها بالربوية كيف يستقيم هذا الأمر؟

أنا لست ملزما بإقناعكم بوجهة نظري فقد قلتها، فالمرابحة الإٍسلامية واردة فقانون المركزي قانون ربوي، ولكن تعامل هذه البنك قد يكون بشكل إسلامي، فلو أن شخصية اعتبارية أو عادية تتعامل بالربى وتعاملت أنت معها بشكل إسلامي لا تلزمك معاملاته الأخرى وإنما فقط ما تتعامل معه به، وكون البنك يتبع لمنظومة ربوية فهي لا تعني تعاملك ما دام بشكل صحيح والله اعلم.

تقول بأنك تتبع طريق الأنبياء وقد كان الرسول صل الله عليه وسلم حليما حتى عن المنافقين في المدينة وكان يصلي عليهم وانت تصف السلطات في دولة مسلمة  بأنهم كفار؟

أنا أيضا حليم وأخاف على الدولة، فالحكم بالكفر ليس سبا وإنما حكما شرعيا، وليس الهدف منه الإيذاء وإنما بيان الحال حتى تدرك الدولة نفسها، وأنا شخص أسعى لمصلحة البلد ومصلحة الرئيس ومصلحة الشعب وأريدهم أن يتداركوا أنفسهم.

أليس الحكم بالكفر شرعا هو أمر قضائي وله إجراءات عديدة وليس بفتوى أو رأي؟

هذا سؤال مهم ومن أكبر الأمور الخاطئة التي وقعت فيها الأمة، فهناك الخوارج الذين يكفرون الناس بدون سبب شرعي، وقد ظهرت فرقة المرجأة التي انتشر فكرها وبات الحكم بالكفر أمرا قضائيا، ومتنافي مع نصوص الوحي، فالحكم بالكفر شرعي وليس قضائيا، والمسلم ملزم بالحكم على المحيط الذي يوجد فيه حتى يحبه ويواليه وينتمي له أو يتبرأ منه ويعتزله والقول بأن التكفير حكم قضائي متنافي مع الشرع، وهو من الأمراض التي عانت منها الأمة حتى أصبح الإسلام مجرد دعوى، فالجهل في الإٍسلام توارث عنه الجهل بالكفر، وهو السبب الذي جعل الأمة تعيش الذل والهوان من 1000 عام تقريبا منذ ظهور تلك الفرق، من الصليبيين والتتار، واخرج من الأندلس ومحاكم التفتيش،  فقد كبرنا أن فرنسا هي السيدة ونحن هم العبيد وفكرة أن نثور على هذا الواقع بات مستبعدا وضربت علينا الذلة والمسكنة.

ألا تخشى أن يصيبك قوله صل الله عليه وسلم “من قال لأخيه أنت كافر فقد باء بها أحدهما” ولم يظهر في عهده صلى الله عليه وسلم أن تم تكفير أحد بظواهره وإنما يحم عليها بها وتوكل سرائره إلى الله فالأصل بقاء المسلم على الإسلام ما لم يعلن كفرا بواحا وانت تكفر المجتمع كله ؟

بطبيعة الحال اخشى أن أقع في تكفير مسلم، كما أنه من نواقض الإسلام أن تقول لكافر أنت مسلم، لأن الدين لا يقوم على العواطف وإنما على البينات، فمن يخضع لغير الله ويتذلل لغير الله هو كافر، ومن قال بأنه مسلم فهو كافر لأنه كذب بآيات الله سبحانه.

يتساءل البعض إن كانت لديك علاقات بجهات أمنية حيث أنك تكفر السلطات والمجتمع ولا يتم اعتقالك، بل وتلقي محاضرات في المساجد؟

ليست لدي ادنى علاقات بالجهات الأمنية فقد استدعتني إدارة الأمن بعد عودتي على أساس انني كنت منتميا للقاعدة وداعش، وقلت لهم بأن كفرهم عندي كالشمس في ضحاها وأن بعيد من ذلك، كما أن لا فائدة للدولة من أن يكفرها أحد، فالدول تجند مخبرين في اوساط حركات بعينها وانا ليس لدي ما اخفيه.

هل لديك قدوة من الفقهاء وهل ترى بأن هناك ائمة فقهاء حاليا في العالم الإسلامي ومن هم بالنسبة لك؟

ليس لي من القدوة والائمة سوى محمد صل الله عليه وسلم، وبالنسبة لي لا إمام إلا محمد والمكتبة خالية من كتب الفقهاء وغيرهم في البلد والعالم الإسلامي استمع لهم وارفض ما يقولون من غير قال الله وقال رسوله.

وأطالب بأن يسأل الناس عن حكم الله والرسول بدل رأي زيد أو عمر.

ما تقييمك لتراجع العديد من علماء “الصحوة” في السعودية عن منهجهم الذي وصفوه بالمتشدد في حين أن الإسلام دين وسطية؟

أرى بأن من تراجع منهم ليس اغلبهم، مع أنني لا اعتبرها صحوة، فقد كانت ردا على الثورة الماركسية والشيوعية والقومية التي اجتاحت البلدان العربية في الثمانينات، وليست صحوة حقيقية فهي تقوم على تمجيد التراث بغثه وسمينه، في حين انه لا تقديس ولا تمجيد إلا لله الواحد.

ألا ترى بأن العلمانية المتبعة في بعض البلدان المسلمة ليست العلمانية الماركسية التي تسعى لتفكيك الدين، كما لا تسعى لفصل الدين عن المجتمع وإنما فصله عن السياسة؟

العلمانية في الدول التي تسمونها إسلامية أسوء من الماركسية أو شبيه لها، لأنها تحرف الدين ولا تعتبره منهج حياة بل فرائض فقط، والإٍسلام دين حق والعلمانية دين باطل، فالإٍسلام يقوم على مرتكز أن الأرض لله البشر عبيده، ومن ثم يجب أن لا نطيع غير الله في كل شيء، في حين أن العلمانية تقوم على فكرة داروين ونظرية التطور وهي فكرة حمقاء لا تقوم على مرتكز عقلي أو تجريبي في تؤله الإنسان وتعطيه الحق في أن يسوس نفسه بنفسه.

يرى بعض المفكرين الإسلاميين المعاصرين أن الشريعة تطبق في الذات أو البيت..والقانون هو الذي يسود في الشارع  ؟

هؤلاء هم نتاج طبيعي لتأليه التراث، وهي فكرة خبيثة لن تؤتي إلا فكرا خبيثا لأنه تقزم الدين وتجعها خاصا بالبيت، كما أنه محدودة حتى فيه، والقانون البشري هو الخاص بالشارع ما يعني أن البيت لله والشارع للقانون لكن الواقع أن الله لا يقبل له شريكا في حكمه لا في البيت ولا في الشارع ولا “فلخل”.

        لماذا اخترتم وصول فخامة رئيس الجمهورية محمد ولد الغزواني للسلطة حتى تقوموا بتكفير السلطة و المجتمع علنا في ساحة عامة؟

ليس صحيحا أنني اخترت وصول الرئيس الحالي حتى اقوم بتكفير المجتمع، لكن الحقيقة أنني مارست الدعوة في عدد من الدول، وقررت العودة لموريتانيا والاعتزال، لكن والدي اصيب بانسداد في الشرايين واجرى عملية قسطرة، ومن ثم ابتدأت بالدعوة لأنه لا يجوز لي العيش تحت سلطان الطاغوت، دون مواجهته،  وقد صادف هذا مع بداية السنة الماضية ومحاضراتي موجودة ومسجلة ولكن حيدثي لا يعجب الناس وبالتالي ليس لدي اتباع.

وأول محاضرة أجرتيها كانت محاضرة في المسجد السعودي واعتبرت بأن ولد عبد العزيز هو ملك أصحاب الأخدود الذي قتلهم، وكانت هذه آخر فتره ولم يعد حاكما فعليا، وحتى يكون الخطاب موجها للناس جميعا يجب أن يوجه لرئيس الجمهورية تحديدا وبالتالي انتظرت حتى ينتخب الرئيس الجديد مراعاة لمصلحته.

وقد قمنا بنشر ملصقات على كافة الشوارع الكبيرة، و وضعنا في الإعلان تاريخ الثالث من اغسطس لأن التنصيب كان مقررا يوم الثاني من اغسطس.

إلى ماذا ترجع عدم استجابة الجماهير للوقفة التي دعوة لها حيث وصل اشخاص يعدون على اصابع اليد؟

طبيعة المجتمع الذي اشرب النفاق.. كلنا نريد الشريعة لكننا لا نطبقها، وأنا اختلف عن الدعاة الآخرين، فأنا لا ابحث عن الاتباع، ولمصلحة ولد الغزواني اريد له ان يتبع الشريعة ويحاجج بها الغرب لأنها مطلب شعبي، وقد اوضحت في الرسالة أن هناك مطالب كبيرة وغير فورية .

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق