الرئيسية / المستعرض / ولد لمخيطير لصحيفة الصليب: أعيش عزلة في فرنسا ولن اتسول ولن استعيد زوجتي
محمد الشيخ ولد لمخيطير صورة La Croix

ولد لمخيطير لصحيفة الصليب: أعيش عزلة في فرنسا ولن اتسول ولن استعيد زوجتي

رؤيا بوست: أجرى المدون الموريتاني محمد الشيخ ولد لمخيطير المفرج عنه بعد توبته من تهمة إزدراء الرسول صلى الله عليه وسلم في مقابلة مع جريدة الصليب La Croix الفرنسية تحدث خلالها عن محنة السجن ومسار المحاكمة الأشهر في تاريخ موريتانيا، كما تحدث عن حياة اللجوء في فرنسا، وعن زوجته التي تم تطليقها منه، وكذلك عن كونه تمرد ضد النظام الإجتماعي في موريتانيا وقال “في حوالي 17-18 سنة ، شعرت أن أفكاري استقلت عن المجتمع ، وبنيت نفسي فكريا. يعتقد والدي وأختي عائشة مثلي أن مبدأ الحرية الفردية ساد في عائلتي “.

وعبر عن استيائه الشديد من ظروف الإقامة في الملجئ، وقال:”..
تفاجأت ببرودة الإستقبال و عدم الحفاوة بي كمدون كبير و شخصية عظيمة مثلي..الفرنسيون و إن كانوا منحوني اللجوء و الإقامة لكن ما قدموه لي من خدمات كان متواضعا جدا، لدي راتب شهري عبارة عن 65 يورو موزع بين منظمات حقوقية و منظمة اللاجئين _ أقل من 30 ألف أوقية موريتانية قديمة- و غرفة واحدة أشتركها مع زميل من أريتيريا في حي شعبي ضاحية مدينة بوردو”.

كما تحدث عن الطبقية في المجتمع الموريتاني في نص “الدين والتدين ولمعلمين” الذي تضمن قدحا في عدالة خير البشرية محمد صلى الله عليه وسلم معلنا توبته مما جاء فيه.

بعد أن حكم عليه بالإعدام “بتهمة الردة” في عام 2014 ، وجد محمد شيخ لمخيطير  أخيرًا ملجأً في فرنسا ، بالقرب من بوردو ، قبل شهرين ، بعد محنة طويلة في سجون موريتانيا.

يسكن محمد الشيخ في غرفة مع لاجئ من ارتيريا في مدينة بوردو الفرنسية حيث منح اللجوء، ويقول بأنه قاسى الكثير وحاليا يعيش حياة عزلة.

ويعبر عن خيبة امله في المبالغ الزهيدة التي يتلقاها حيث يتم تحويل 34 يورو شهريًا من المكتب الفرنسي للهجرة والتكامل. بعد تلقي الدعم من منظمة العفو الدولية والتمويل من منظمة فريدوم هاوس الأمريكية غير الحكومية للمساعدة في علاج عينيه عن عدم تلقي الضوء لمدة ست سنوات تقريبًا ، يتولى بعض الأصدقاء الموريتانيين دفع مبلغ 20 أو 30 يورو ، فقط من أجل تمكنيه من توفير الأكل، لذلك يقول ولد لمخيطير “لا أريد التسول عند منظمة اللاجئين ، أنا مستعد للعمل فأنا محاسب ، هذا ما أعرفه كيف أفعل؟ “.

محمد الشيخ ولد لمخيطير صورة La Croix

ويضيف:” يوما ما ستتغير موريتانيا وسأعود”.

كما تحدث عن زوجته التي طلقت منه بعد حكم الردة الذي صدر ضده في 2015، حيث أعلن زواجه باطلا بسبب جريمة الردة. منذ اليوم الذي دخل فيه السجن ، خرجت زوجته التي تزوجها قبل عام من حياته. كانت متزوجة، ويتساءل هل كانت توافق؟ “أنا لا أعرف. يقول محمد شيخ لمخيطير لم أسمع شيئاً أبداً. إذا أردت ، اليوم يمكنني استعادتها ، والمبادئ الدينية هي دائما في صالح الرجال. لكنني أفضل الأخلاق. لم تتصل بي بعد خروجي من السجن. لذلك ، أنا لا أريد حتى معرفة الحقيقة ، فهي لن تغير أي شيء “.

يصر محمد الشيخ على أنه سجن بسبب أنه من طبقة لملعمين وليس لتهمة صدرت ضده، معللا الأمر بأن أبناء طبقات متنفذة لم يسجنوا لذات الفعل لأنهم من طبقات متحكمة وفق اعتقاده.

وهو  ذات الطرح الذي يتبناه الاستاذ المحامي محمد ولد امين الذي يقول بأن محاكمة موكله السابق هي رمز لعدم المساواة في موريتانيا الظلامية هكذا يقول ولد امين.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

كريستيان: لست جاسوسا وقد اتخذ إجراءات قضائية ضد مسؤولين موريتانيين(جصري)

رؤيا بوست: نفى السيد كريستيان بروفيزيوناتو رجل الأمن الإيطالي الخاص الذي اعتقل بنواكشوط لأكثر من ...

وزير الخارجية يستقبل سفير الاتحاد الأوروبي

استقبل وزير الشؤون الخارجية والتعاون والموريتانيين في الخارج السيد اسماعيل ولد الشيخ أحمد مساء اليوم ...

error: المحتوى محمي من النسخ