المستعرضمال وأعمال

الحكومة الموريتانية وكينروس تتوصلان لاتفاق مبدأي لتحسين شروط الاستثمار

الاتفاق يتضمن منح ترخيص 30 سنة لتازيازت الجنوبية و15% مساهمة مدفوعة للدولة

توصلت الحكومة الموريتانية  اليوم  – 15 يونيو/2020 مع مؤسسة كينروس جولد اتفاقا جديدا يمهد الطريق لتعزيز التعاون وزيادة استثمار كينروس في موريتانيا وفق بيان لشركة تازيازت.

ووقع وزير البترول والمعادن والطاقة، السيد محمد عبد الفتاح والسيد ج. بول رولنسون، الرئيس التنفيذي لشركة كينروس، يوم الاثنين 15 يونيو 2020، خطاب نوايا يعزز علاقة الثقة بين كينروس والحكومة الموريتانية .

وتشمل البنود الرئيسية للاتفاق من حيث المبدأ، والتي سيتم تفصيلها أيضا في وثائق نهائية، ما يلي:
إدخال نظام مستحدث للإتاوات يعكس السعر العالمي للذهب؛
منح ترخيص تشغيل لمدة 30 سنة لتازيازت الجنوبية لمواصلة الاستكشاف والبدء في إنتاج الموارد الحالية لتازيازت الجنوبية ، حيثما أمكن، مع مراعاة سياق فيروس كورونا المستجد؛
مساهمة بقدر 15% مدفوعة مجاناً للدولة في تازيازت الجنوبية ، مع خيار محجوز لشراء 10%؛
تعيين مراقبين من قبل الحكومة في مجلس إدارة شركة تازيازت موريتانيا المحدودة لتعزيز التواصل والتفاهم المتبادل بين الدولة وكينروس؛
تعيين الحكومة لعضو كامل العضوية ومراقب في مجلس إدارة الكيان الذي سيقوم باستغلال تازيازت الجنوبية.

ومن شأن إدخال هيكل مستحدث للإتاوات على أساس سعر الذهب أن يرفع مستويات الإتاوات بما يتماشى مع القانون الحالي ويضاهي المستويات المطبقة في المنطقة. وبالتالي، فإن الحكومة الموريتانية ستشهد زيادة في ريعها مقارنة بالمستوى الحالي وهو 3% ليصبح 6% في سياق سعر الذهب الحالي. و يمكن أن تصل الإتاوات إلى حد أقصى قدره 6.5٪ عندما تصل أسعار الذهب إلى مستوى 1800 دولار أمريكي /أونصة أو أكثر. وتعتقد الشركة أن التحديث الطوعي لهيكل الإتاوات هو نهج عادل ومتوازن يسمح لموريتانيا بالحصول على نصيبها العادل من الفوائد الاقتصادية لمنجم تازيازت وخاصة في بيئة مواتية لأسعارالذهب .

وبالإضافة إلى ذلك، تلتزم كينروس ببذل جهود إضافية لتطوير المحتوى المحلي من خلال استكشاف سبل زيادة مصادر التوريد في البلاد حيثما أمكن ذلك. فخلال عام 2019، طورت كينروس أنشطة مع أكثر من 235 موردا ومقدم خدمات من موريتانيا. إضافة إلى ذلك، فإن جهود المرتنة جارية في شركة تازيازت موريتانيا المحدودة في مجال التوظيف ، حيث أن 95% من العمال موريتانيين.

وفي نفس السياق ، فإن مشاركة الدولة في تازيازت الجنوبية سوف تدعم مبدأ القيمة المشتركة لموريتانيا وكينروس. ومن شأن هذه الاجراءات أن تعزز الشراكة بين كينروس وحكومة موريتانيا، كما أنها ستكون بمثابة عوامل محفزة لاستثمارات جديدة علي المدي الطويل، فضلاً عن خلق فرص العمل في البلد.

وعموما، فإن الأداء التشغيلي الجيد لمنجم تازيازت، والتقدم المحرز في مشروع التوسيع 24 ألف، وهذا الاتفاق الجديد مع الحكومة، يضع منجم تازيازت في وضعية أفضل لتحقيق النجاح على المدى الطويل، لصالح كينروس وكذلك للشعب الموريتاني.

وتعزز نجاحات تازيازت جهود الحكومة الموريتانية لاستقطاب الاستثمارات الأجنبية المباشرة، كما يتضح من الدعم الأخير لمشروع تازيازت من قبل مؤسسات مثل مؤسسة التمويل الدولية (عضو البنك الدولي)، ومؤسسة تنمية الصادرات الكندية، وبنك اي. ان.جي وسوسيتيه جنرال.

وكما قال ج. بول رولينسون، الرئيس والمدير التنفيذي لشركة كينروس: “تمثل هذه الاتفاقية فصلاً جديداً في شراكتنا مع حكومة موريتانيا، كما أنها تضع “تازيازت” على طريق النجاح على المدى الطويل. مضيفا ان “هذا الاتفاق المتوازن سيعود بالنفع لموريتانيا وشعبهاعبر المساهمة الكبيرة في تنمية صناعة التعدين في البلاد. ويسرنا أن نرى مناخا إيجابيا للاستثمار الأجنبي في موريتانيا تطور من خلال هذه الاتفاقية وتمويل مشروع تازيازت الذي تقوده مؤسسة التمويل الدولية، والذي تم توقيعه في ديسمبر 2019 “.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى