أخبارالمستعرض

الرئيس “عزيز” يظهر في الصفوف الخلفية رفقة أردوغان في مئوية انتهاء الحرب

ظهر رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز والسيدة الأولى مريم بنت أحمد الملقبة تكبر، صباح اليوم في جادة الشانزاليزيه في العاصمة الفرنسية باريس في حفل تخليد الذكرى المئوية لانتهاء الحرب العالمية الأولى.

وقد لوحظ اختفاء رئيس الجمهورية كالعديد من رؤساء دول العالم عن شاشات التلفزيون بسبب تركيز الكميرات عل الصف الأمامي حيث الرئيس الفرنسي والرئيس الأمريكي والمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، والعاهل المغربي محمد السادس، والرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

وقد ظهر الرئيس الموريتاني إلى جانب رجب طيب اردوغان رئيس تركيا بالكاد تمكنت كاميرا التصوير من التقاط صورة الخطوط الخلفية من رؤساء الدول في إحياء ذكرى انتهاء الحرب العالمية الأولى.

وتضمنت كلمة الرئيس الفرنسي ثناءا على مئات آلاف الجنود الأفارقة اللذين قتلوا في تلك الحرب، قائلا بأنهم ماتو دفاعا عن قيم فرنسا، في حين أن الحقيقة أن هؤلاء جلبو عنوة من المستعمرات الفرنسية بافريقيا وغالبيتهم لديهم قبر جندي مجهول، ويعتبر متحف فردان لرفاة القتلى شاهدا على بشاعة مصير الرماة الافارقة بفرنسا.

 وقد استقبلت باريس خلال الأيام الثلاثة الماضية ما يزيد على السبعين من الزعماء والقادة ورؤساء الحكومات من إفريقيا وآسيا والأمريكيتين، بالإضافة إلى آلاف الشخصيات من الباحثين والمفكرين وقادة الرأي وأعضاء تنظيمات المجتمع المدني والهيئات الأممية، الذين وجهت لهم الدعوة للمشاركة في انطلاقة منتدى السلام الدولي يوم غد الأحد والمساهمة في الجهود الدولية الرامية إلى تقوية السلم والأمن في كافة أنحاء العالم.

تخلد العاصمة الفرنسية باريس مئوية إنهاء الحرب العالمية الأولى التي خلفت مايزيد على المليون ونصف المليون من الضحايا على مستوى أوروبا. ولتأمين هذا الحدث العالمي نشرت السلطات الفرنسية عشرة آلاف من قوات الدرك والأمن في المفاصل الحيوية للعاصمة والمناطق التي تحتضن الفعاليات المخلدة لمئوية هدنة الحادي عشر نوفمبر 1918.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق