أخبارالمستعرض

الشيخ الولي: سياسة الوزارة ستدفعنا لتوسيع دائرة الاحتجاجات

رؤيا بوست: قال الشيخ الولي ولد أحمد الأمين العام للنقابة الوطنية للصحة العمومية بأن النقابة ستتخذ مسارا آخر لتفعيل مطالبها، وستوسع دائرة الاحتجاجات، بعد انتهاء برنامج الوقفات لهذه الفترة، واستمرار الوزارة بانتهاج سياسة الأبواب الموصدة، مبزرا بأن الوطنية للصحة العمومية ستعتمد مسار “الصحة قضية مجتمع” بعد عيد الأضحى المبارك.

وكانت النقابة الوطنية للصحة العمومية قد اختتمت برنامج الوقفات الاحتجاجية الذي اعلنت عنه أمام مباني وزارة الصحة صباح اليوم الخمس 08/09/2016 واصدرت بيانا وصل رؤيا بوست نددت خلاله بمصادرة الحريات ومنع الوقفة السابقة امام مستشفى الشيخ زايد بمقاطعة دار النعيم وجاء في البيان:”..

”..إننا في النقابة الوطنية للصحة العمومية نجدد إستيائنا وإستهجاننا من المعاملة الغير لائقة التي يتعرض لها عمال القطاع من طرف وزارة الصحة ونجدد تنديدنا بالعمل المشين اللذي تعرضت له النقابة يوم أمس أمام مستشفى الشيخ زايد إبان تنظيمها لوقفة إحتجاجية ضمن سلسلة وقفات إحتجاجية قد بدأتها يوم الإثنين أمام مركز الإستطباب الوطني وذالك بعد محاولة من حاكم دار النعيم بتكميم أفواهنا ومنعنا حقنا الطبيعي في التعبير عن مطالبنا داخل تنظيم مرخص وطبقا لما يكفله القانون حيث قام بإرسال الشرطة مستعدة في ذالك بإستخدام القوة المفرطة.

اليوم وبعد أن إستكملنا وقفاتنا لهذا الأسبوع وفي ظل سياسة الممانعة التي تنتهجها الوزارة وسد الابواب  وعدم تنفيذ سياسة رئيس الجمهورية ومحاولة قطع حبل الثقة الموجود بين الرئيس وعمال الصحة وبرنامجه اللذي يحمل معه طموحاتهم وآمالهم وعدم إستماعها لمطالب عمالها ممثلين في النقابة الوطنية للصحة العمومية وعدم مقدرتها على الوصول إلى مستوى تطلعات المواطنين فإننا نحمل الوزارة مسؤولية هذه الوقفات ومسؤولية رفع مستوى قضية عمال الصحة من إطارها الضيق بين موظفين ووزارتهم الوصية إلى مستوى أشمل وهو الصحة اليوم قضية مجتمع “.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى