رأي

القنصليات في الخارج .. جوازات السفر / البشير ابن بيا ولد سليمان

كتبت يوم امس موضوعا و كنا امام قنصليتنا في جدة فاستغله البعض للمساس من القنصل و عرض صورته في الانترنت و كأنه مقصود بالامر , و هو تعريض وقح و دنيئ  و سلوك غير  مسؤول و ما هو الا نموذج  لهمجية بعض المواقع الموريتانية , التي تترصد اي شيئ يكتب لتجعل منه قضية لمآرب

في قلوب اصحابها .
لا , فالمقصود ليس قنصل جدة  و لا اصحاب الحالة المدنية في جدة  و لا العاملين في القنصلية , انما هو المقام و لكل مقام مقال  فكنا عند قنصليتنا في جدة لعمل الاحصاء  فاستقبلونا و رحبوا بنا و طبعوا لنا اوراقنا و ارسلوا المعاملة الي انواكشوط , و كلها خدمات ألكترونية  تمت بشكل جيد و سريع , أدي أصحابها ما يتعلق بهم وبقي الجانب المتعلق بانواكشوط  حيث ادارة الوكالة الوطنية لسجل السكان والوثائق المؤمنة , وأثناء تواجدنا في القنصلية و بعض الجالية عرفنا كلنا  و تأكدنا بعد ذلك  ان هذا التأخير و هذه العرقلة في الحالة المدنية  كله  صادر من انواكشوط فلا دخل للقنصل ولا صاحب الحالة المدنية هنا في ذلك .
• اذا فلا يزايد علينا اصحاب المواقع الالكترونية  و ليتحفظوا من التعريض بالناس و بمسؤولي الدولة التي وضعت ثقتها فيهم , و القيل و القال ليس من شيم الرجال فلا تجعلوا مواقعكم ساحة سجال و سياسة ترحال بين معارض و موال .

• الاسم علي الجواز و اختفاء ”  ابن ”  و  ”   ” ولد ”
كان الفرنسيون يطلقون عليتا    Les Ouldes   , و في الجواز الجديد  اختفت  اليوم
” ولد ”  و اختفت كذلك و هي الاهم  ” ابن ”  .. فهلا راجعتم يا اخوتنا في  الوكالة  هذا الامر وهو موضوع سهل الكترونيا  و نظامنا البيومتري راقي المستوي و علي جودة الكترونية عالية  ولا يضره  قطعا ان يحتفظ الموريتانيون  بالاضافة التي ميزتنا عبر التاريخ وهي ” ولد ” و ” ابن ” و المأخوذة من اسم المصطفي صلي الله عليه و سلم .. صلوا علي محمد بن عبد الله .. اللهم صل وسلم عليه .
• فعلي الاخوة في الوكالة الوطنية لسجل السكان والوثائق المؤمنة   فتح الباب مجددا لاستقبال الجوازات لمن يريد و هم الاكثرية في اظهار الاسم الرباعي او الثلاثي و اضافة ” ابن ” وهي الافضل اسوة برسول الله و اصحابه  او ” ولد ”  لمن يريد , و الكل مستعدون  لدفع الرسوم مجددا .
وعليكم ايضا الاسراع في حل هذا المشكل المتعلق بتأخير استخراج الرقم الوطني واصدار الجوازات , فالنظام ألكتروني دقيق و الاجهزة شغالة و نحن تعدادنا قليل  و المواطنون تضرروا من هذا التأخير.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى