رأي

نداء لإقامة تلتون الحوض الشرقي/ احمد ولد نافع

نظرا لأهمية التكافل الاجتماعي و الإحساس بالمسؤولية تجاه الوطن و المواطن لما له من دور ريادي في التنمية المحلية على مستوى ولاياتنا الداخلية؛ و بمناسبة النجاج الذي حققته مبادرات التبرع (Téléthon)لصالح ولايتي إنشيري و الحوض الغربي حيث أظهر مدى الإرتباط الوثيق بين المواطن و جهته التي تحتاجه في كل شيء و خاصة عندما يتعلق الأمر بدعم التنمية المحلية و تغيير نمط الحياة بشكل يتماشى و إحتياجات الساكنة..
إننا بولاية الحوض الشرقي لدينا خصوصيات من قبيل أن المنطقة تمتاز بأكبر خزان إنتخابي من حيث عدد الساكنة هذا بالإضافة لتوفرنا على أكبر مساحة جغرافية غنية بالموارد إلا أنها تبقى معطلة بسبب عدم الإستغلال الأمثل من طرف الساكنة و كذا الجهات المختصة؛ و ذلك عائد لضعف التنسيق بين السلطات الإدارية و المواطنين و غياب ثقافة المواطنة و الإنتاج لدى المجتمعات البدوية ببلدنا و هو أمر بات لزاما تجاوزه و وضع حد للكسل و التسويف تجاه القضايا التي تمس حياة الناس بشكل عام و ترسيخ ثقافة المواطنة و الإنتاجية و نبذ الخلاف و التفرقة و نفث سموم الفتنة و الطائفية المقيتة؛ و إرساء دعائم البناء و التنمية و قيام دولة القانون و المؤسسات و تكافؤ الفرص بين أطياف المجتمع- لبلد عانى الويلات و مازال يقاسيها لحد الساعة- و لا يتأتى ذلك إلا التروي و حسن التدبير العمومي و الإصغاء لأنات المواطن الضعيف و التعاطف معه و القضاء على الفوارق الإجتماعية و الرفع من الدخول القومية و دعم المواد الإستهلاكية و إعفائها من الرسوم الجمركية لأن ذلك يساعد في تأمين الغذاء و الدواء للمواطنين على حد السواء..
و من هذا المنطلق و إحسانا منا بالمسؤولية تجاه جهتنا الشرقية بشكل عام و ولايتنا بشكل خاص و بناء على الحاجة الماسة لأهلنا هناك؛ فإننا نوجه نداء عاجلا لجميع المنتسبين للولاية من قامات علمية و ساسة و قادة رأي و رجال أعمال و شباب مهتم بتنمية الجهة (أن تعالوا لكلمة سواء بيننا و بينكم)، و لنترك الخلافات العقيمة و ليشد بعضنا أزر بعض و لنضع نصب أعيننا تنمية بلدنا بشكل عام و المساهمة في التخفيف من معاناة أهلنا بالولاية بشكل خاص و الله من وراء القصد..
و في الختام أرى أن هنالك أمورا متشعبة باتت تتطلب حلا عاجلا و ستلعب هذه المبادرة لا محالة دورا كبيرا في معالجتها و تسوية مشاكلها العالقة و من أهمها:
– دعم التعليم و خاصة للفقراء من ساكنة الأرياف حتى يسهل على أبنائهم ولوج المدارس.
– القضاء على القمامة التي باتت تأرق المواطن و تزاحمه في حياته حيث تتكدس أمام المنازل و تسد الشوارع الرئيسية بالمدن..
– إنشاء بنك للحبوب يساعد في توفير العلف للمنمين و خاصة في فترة الصيف حيث تنضب الآبار و ينعدم الكلأ و يبعد المرعى..
#تلتون_الحوض_الشرقي

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق