فيستويت

هكذا رأيت تآزر/ آمنة بنت السلطان

أمسكت أوراقي و وضعت على ظهري صدرية تآزر و تلاحم ناسية كل همومي و برامجي و حتى ذاتي منصهرة بوجداني و طاقتي في مهمة تآزرية إنسانية هي الأولى من نوعها في بلدنا .
صدقوني إن قلت لكم أنني و أنا أتصبب عرقا و عروق رأسي تكاد تنفجر من الحر و أنا أقوم بهذه المهمة لا أحس بهذه الحرارة و لا أشعة الشمس لأنني قد وضعت على رأسي مظلة من الشرف و النبل و الإعتزاز و الإنسانية لأنني أقوم بواجب ديني و وطني و أخلاقي .
تآزر ذالك الصرح التنموي الذي أدخل السرور و البهجة على وجوه رسم عليها الحرمان كلفا و تجاعيدا عليها
تآزر اليوم تسلم بكل صدق و أمانة و شرف رسالة من راعي حرك النبل و الشهامة و الإيثار و حب الخير فيه إحساس الإنسانية و التعاطف مع رعيته إنه فخامة الرئيس محمد ولد الغزواني فكانت بلسما لجراحها و مرهما لآلامها
إنها هبة إغاثة لا زالت تتواصل يسهر عليها فريق تكاد لا تميز فيه بين المدير و العنصر ، فريق يطبعه الإنسجام و الوقار و يجمعه الدين و المسؤولية و الأمانة و الكفاءة و حب الخير .

آمنة بنت السلطان

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق