استقصاءالمستعرض

بعد الكارثة.. هل توقف الموريتانية للطيران فخر أسطولها كما فعلت عدة دول؟

رؤيا بوست (حصري) : أعلنت الصين وإثيوبيا ودول عدة عن وقف طائراتها من طراز بوينغ 737 ماكس عن العمل للاشتباه بوجود خلل في أنظمة الملاحة الجوية،  وهو ما يلزم الخطوط الموريتانية أن تحذو حذو هذه الدول لحين انتهاء التحقيقات التي أطلقتها الوكالة الأمريكية لأمن الملاحة الجوية بالتعاون مع شركة بوينغ.

وقد أعادت مأساة تحطم طائرة للخطوط الإثيوبية، ووفاة  157 راكبا على متنها الأحد، التساؤلات حول طراز “بوينغ 737 ماكس” بعد سقوط طائرة من نفس الطراز في إندونيسيا في أكتوبر الماضي.
رؤيا بوست تساءلت سابقا في تقرير استقصائي عن جدوائية شراء طائرة من هذا النوع، وأكدنا على ضرورة توخي الحذر، و ضرورة إيقاف هذه الطائرة عن الخدمة حتى يتم التغلب على هذا المشكل، و الذي يبدو أنه غير مرتبط ضرورة بالشركة الموريتانية.
كما تسائلنا في تقرير آخر عن أسباب عزوف رئيس الجمهورية عن السفر على هذا الطراز؟ من رحلة تنصيب الرئيس المالي، و استخدام طراز أقدم، الشيء الذي يستدعيى التنبيه على سلامة المواطنين و كذلك التحسن من سمعة الشركة الموريتانية للطيران على المستويين الوطني و الدولي.

وقد أوصت تقارير المكاتب الدولية بضرورة تكوين كادر تقني على هذا الطراز، وهو الأمر المتعذر بالنسبة للموريتانية للطيران الدولي بسبب مضايقة التقنيين الشباب من قبل “عجائز”  الإدارة الفنية، ومنعهم من الاستفادة من دورات خارجية، والاعتماد على متقاعدين، الشيء الذي يخالف نظم الطيران الدولية، وكانت آخر تجليات ذلك إقالة تقني شاب من الشركة على خلفية اتهامه بتسريب معلومات حول خطورة ما تنتهجه الإدارة الفنية بهذا الخصوص من إقصاء للتقنيين الشباب وعدم إعطاء الصيانة والسلامة أولوية.

وتحطمت طائرة الخطوط الإثيوبية بعد 6 دقائق من إقلاعها من مطار أديس أبابا متوجهة إلى نيروبي، ولم تعلن الشركة عن أسباب سقوطها، لكن الطائرة وهي من طراز “بوينغ 737 ماكس” تعيد توجيه أصابع الاتهام إلى الشركة المصنعة التي -ربما- حجبت معلومات حول تقنيات جديدة بالطائرة تتعلق بالتحكم.
كما يعيدنا هذا الحادث لتساؤوال آخر ملح هو لماذا لم تعد الشركة تسمح بسفر الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز خلال رحلاته الخارجية في الطائرة من ذات الطراز.

المثير للانتباه أن الطائرتين من نفس الطراز وحدث التحطم بعد وقت قصير من الإقلاع في الحادثين.
وقد أقرت “بوينغ” بـ”حجب” معلومات تتعلق بالأخطار المحتملة المرتبطة بميزة جديدة للتحكم في الطيران، ويشتبه في أن حجب هذه الميزة تسبب في تحطم الطائرة الإندونيسية التابعة لشركة “ليون إير” بحسب خبراء السلامة اللذين شاركوا في التحقيق ومسؤولين في إدارة الطيران الفيديرالية الامريكية وطيارين.
ويهدف نظام الكبح الآلي في طرازي بوينغ “737 ماكس8″ و”737 ماكس9” إلى مساعدة الطيارين على تجنب رفع مقدمة الطائرة بصورة خطيرة عن طريق الخطأ، لكنه يمكن أن يدفع الطائرة في ظروف غير اعتيادية إلى الأسفل بشكل غير متوقع وبقوة، ولا يستطيع الطيار إعادتها إلى الوضع الأفقي مرة أخرى.
هذا وقد توصل تحقيق أمريكي إلى أخطاء في نظام التحكم لهذا الطراز و كانت الوكالة الأوروبية للسلامة الجوية قد توصلت أيضا إلى نفس النتائج و شددت على ضرورة تكوين الطيارين على النظام الجديد للطراز كما تم اعتباره نوع من الإهمال من طرف العملاق أبوينغ نتيجة للتكلفة المادية الهائلة .

ماكس فخر الأسطول الموريتاني بمحرك مستعمل؟

لماذا منع رئيس الجمهورية من السفر على متن طائرة ماكس 737؟

مكتب دولي: صفقات الموريتانية للطيران لم تخضع لشروط الشفافية بشكل تام؟

 

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق