استقصاءالمستعرض

(حصري): هل كان الصراع داخل أروقة الشؤون الإٍسلامية سببا لإقالة الكاتب العام؟

رؤيا بوست: بدا قرار إقالة  المختار ولد حنده الأمين العام لوزارة الشؤون الإسلامية، واعتبرت الخطوة ثمرة للصراع الجاري داخل أروقة الوزارة، و قالت مصادر مطلعة لرؤيا بوست أن أسباب إقالة الأمين العام  تعود لبلوغ الخلافات مع وزير التوجيه الإسلامي أحمد ولد اهل داوود حدا لم يعد بالإمكان معه إلا مغادرة أحد الرجلين، و استنادا لذات المصارد فإن بعض خفايا الصراع تعود لمطالبة ولد حنده رفقة مدير التوجيه، والمدير الإداري بإرجاع مبالغ مالية مفقودة من الوزارة، أو غير مبررة الصرف.

وتقدر تلك المبالغ ب 13 مليون مع توقيف تنفيذ 10 ملايين أخرى على مستوى الخزينة، ومن جهة أخرى يبقى مصير الوزير مهددا في حال ثبت تعاطيه لراتب من المعهد العالي للدراسات والبحوث الإسلامية طيلة العام 2015.

الإقالة التي جاءت خلال اكثر اشهر الوزارة عملا خلال موسم الحج، يعتبرها البعض نسخة كربونية من السنوات الماضية للموسم الذي عادت ما يقذف ببعض المسؤولين خارج الوزراة بسبب سوء تسيير ملف الحج الذي قد يكشف عن اختلالات اخرى حسب العديد من المراقبين.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى