أخبارالمستعرض

وزير الداخلية وقائد اركان الحرس يودعان الوحدة المغادرة إلى ساحل العاج

ودع وزير الداخلية واللامركزية السيد أحمدو ولد عبد الله رفقة قائد أركان الحرس الوطني اللواء مسغارو ولد سيدى بعد ظهر اليوم الخميس بمقر قيادة أركان الحرس الوطني في نواكشوط الوحدة الثالثة من الحرس الوطني التى ستتوجه قريبا إلى جمهورية كوت ديفوار.

وستخلف هذه الوحدة التى ستعمل ضمن قوة حفظ السلام الأممية في هذا البلد الشقيق والمكونة من 11 ضابطا و34 ضابط صف و95 حرسيا سابقتها التى تم توشيحها

مؤخرا في كوديفوار بميدالية الأمم المتحدة.

وتتوزع الوحدة الثالثة من الحرس الوطني إلى أربع فصائل عملياتية وفصيل لوجستي وقد

تلقت تدريبات خاصة ومكثفة على طبيعة المهام التى ستوكل لها من طرف هيئة الأمم المتحدة.

وأبرز الوزير في كلمة بالمناسبة أن إرسال وحدة الحرس الوطني الأولى في هذه المهمة النبيلة سنة 2014، مثل أول مشاركة لموريتانيا في عمليات حفظ السلام تحت مظلة الأمم المتحدة وعكس المكانة المرموقة التى أصبحت تتبوؤها موريتانيا في المحافل الدولية وخاصة في إفريقيا والوطن العربي نتيجة السياسة الحكيمة والجهود السديدة لفخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز.

وأضاف أن المقاربة الأمنية التى انتهجتها بلادنا منذ تولي فخامته مقاليد السلطة والتى ارتكزت على تكوين وتجهيز قواتنا المسلحة وقوات الأمن وإعادة انتشارها وإنشاء نقاط عبور إلزامية وإصلاح الحالة المدنية، تعتبر نموذجا يحتذى به في المنطقة ومصدر ثقة وتقدير شركائنا في التنمية.

وقال مخاطبا أفراد الوحدة الثالثة:”إنكم تسيرون على خطى زملائكم الذين سبقوكم في حفظ السلام في هذا البلد والذين حازوا على تنويه خاص من مسؤولي بعثة الأمم المتحدة في ساحل العاج تقديرا لخدماتهم الجليلة المتميزة والتى كانت محل إجماع من كل الأطراف على مهنيتها وكفاءتها”.

وأضاف الوزير: “إن على كل واحد منكم أن يعتبر نفسه من الآن فصاعدا، بمثابة سفير لبلاده وواجهة شرف لكرامتها والاعلاء من مكانتها في نفوس الجميع والحفاظ على الصورة المشرقة التى بناها سلفكم في قطاع الحرس الوطني”.

ولفت الوزير انتباه الوحدة إلى أن كل ما سيصدر عن أفرادها من سلوك سيكون تحت أنظار الجميع ومحل متابعة وتقويم من الهيئات التى ستعمل تحت إشرافها، مما يحتم التحلي بروح المسؤولية العالية واحترام القوانين والنظم المعمول بها واستشعار حجم المهمة المسندة إلى الوحدة والحرص على تأدية المهام بانضباط ومهنية صارمة.

وعبر الوزير عن ثقته في أن التدريب الذي تلقته الوحدة خلال الأشهر الماضية واعتزازها بانتمائها للحرس الوطني الذى يعتبر من أكثر مؤسساتنا العسكرية عراقة وكفاءة، سيكون عونا لها في القيام بالواجبات التى تنتظرها على الوجه الأكمل والاستجابة للامال المعلقة عليها وستحصل إنشاء الله على المزيد والمزيد من التكريم والتقدير.

وحضر حفل التوديع قائد أركان الحرس المساعد العقيد ختار ولد محمد امبارك وعدد من الضباط وقادة المكاتب بقيادة أركان الحرس الوطني.

نقلا عن AMI

الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق