أخبارالمستعرض

اتحاد الشباب الديمقراطي يعبر عن أسفه لطرد الوفد الحقوقي الأمريكي

عبر حزب اتحاد الشباب الديمقراطي عن عدم ارتياحه للطريقة التي تعاملت بها السلطات الموريتانية مع الوفد الحقوقي الامريكي الذي يرأسه القس ميتشل جونسون، وقال رئيس الحزب الاستاذ جدو ولد احمد في تصريحه لرؤيا بوست أن الجهود يجب أن تنصب في طريق ترقية حقوق الإنسان ومحاربة الرق، وتسهيل عمل المنظمات الحقوقية سواء كانت موريتانية أو أجنبية .

وأضاف رئيس الحزب المعارض المشارك في الحوار الأخير أن تعزيز حقوق الإنسان من شأنه أن يدفع بعجلة التنمية، متمنيا ألا تتكرر مثل تلك الحوادث مستقبلا.

الموقف الموريتاني الرسمي أوضحه وزير الثقافة ،الناطق باسم الحكومة محمد الامين ولد الشيخ بقوله “أبلغنا السفارة الأمريكية التي نقلت إلينا برنامج هذا الوفد باننا لن نمنحه تأشيرة دخول بسبب برنامجه الذي نعتبره مخالفا للقوانين الموريتانية”.

بحسب ولد الشيخ في تصريحه لإذاعة مونتي كارلو الدولية ، لم يتم “الاتفاق على برنامج الزيارة مع السلطات الموريتانية كما يجري عادة علما ان البرنامج لم يكن يتضمن الا لقاءات مع اطراف محددة تعمل وفق اجندة خاصة”،كما قال الوزير ولد الشيخ من دون أن يذكر اي تفاصيل.

في حديثه عن العبودية التي ألغيت رسميا في العام 1981 قال وزير الثقافة الموريتاني “البرنامج يعني كل الموريتانيين الذين يجب اشراكهم في النقاش المرتبط به، لأن قوانيننا ترفض الانقسام المجتمعي والاثني وتؤكد على الوحدة ومتانة العلاقات بين كل المجموعات الوطنية، لذلك رفضنا استقبال هذا الوفد”.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق