دفاع

تخرج دفعة من الضباط من مختلف الاجهزة العسكرية والأمنية

أشرف وزير الدفاع الوطني السيد حننه ولد سيدى رفقة جقائد الأركان العامة للجيوش الفريق محمد بمبه مكت مساء يوم الأربعاء 29 يوليو 2020 بمقر المدرسة الوطنية للأركان على تخرج الدفعة الثالثة عشر من ضباط الأركان.
وتتكون الدفعة الجديدة من 70 ضابطا من مختلف فروع القوات المسلحة وقوات الأمن الوطنية منها 17 ضابطا من دول شقيقة وصديقة (المملكة العربية السعودية، اليمن ومالي).
وفي كلمته بالمناسبة، أكد وزير الدفاع الوطني أن جملة المعارف التى شملت من بين أمور أخرى فنون الادارة العسكرية وتقنيات القيادة والأركان ستساهم دون شك في المقدرة على سلامة التخطيط ودقة التنظيم وسهولة التنفيذ.
وأضاف أن هذا المخزون العلمي سيجعل الضباط الخريجين جديرين بالمهام التى قد توكل إليهم، داعيا المعنيين إلى تحمل المسؤولية والتحلي بالجد والصبر والصرامة.
وبدوره أوضح قائد المدرسة الوطنية للأركان العقيد سيدي محمد حمادي في كلمته أن تخرج الدفعة الثالثة عشر من نوعها من ضباط الأركان سيشكل إضافة نوعية لقواتنا المسلحة وقوات أمننا وذلك بفضل ما اكتسبوه من علوم ومعارف خلال عام شاق من التكوين في هذا الصرح العلمي العريق.
وذكر قائد المدرسة بالمهام الموكلة لضباط الأركان وما يميزها من صعوبات أصبحت تزداد تشابكا وتعقيدا يوما بعد يوم في عالم تكاثرت أخطاره وعظمت تحدياته الأمنية وتطورت فيه أدوات الحرب وتنوعت فيه أساليب المعركة بشكل لم يسبق له مثيل، مما يتطلب تكوينا يستجيب لكافة متطلبات المرحلة.
وتعاقب وزير الدفاع الوطني وقائد الأركان العامة للجيوش وقائد المدرسة الوطنية للأركان على تسليم شهادات الأركان على الخريجين وجوائز البحوث الفردية وجوائز الضباط المتميزين خلال الدورة قبل أن تسلم الدفعة لوحتها التذكارية لقائد المدرسة.
وحضر حفل التخرج وزير الداخلية واللامركزية الدكتور محمد سالم ولد مرزوق وعدد من قادة الأركان وقادة الأجهزة الأمنية والمفتش العام للقوات المسلحة وقوات الأمن ووالي نواكشوط الغربية وحاكم مقاطعة تفرغ زينه وسفير الجمهورية اليمنية المعتمد لدى بلادنا وعدد من الملحقين العسكريين.

المصدر: armee.mr

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق