المستعرضسياسي

قادة الإصلاح واللقاء يؤكدون تعزيز دعمهم لرئيس الجمهورية بعد اندماج الحزبين

في حفل شهد حضور شخصيات سياسية وتقليدية مرموقة وجماهير الحزبين

رؤيا بوست: نظم حزب الإصلاح حفلاً سياسيا أعلن خلاله الاستاذ محفوظ ولد بتاح –وزير العدل السابق ونقيب الهيئة الوطنية للمحامين سابقا- عن اندماج حزب اللقاء الديمقراطي –الذي يترأسه- في حزب الإصلاح.


وقال ولد بتاح بأن اندماج حزب اللقاء في حزب الإصلاح يؤكد تمسك الحزبين بالجانب الوطني وتفضيله على النوازع الشخصية، داعيا المؤسسات الحزبية الأخرى للاقتداء بهم.

واضاف بأن المناسبة تجعلهم يوجهون الدعوة لكافة القوى الداعمة لفخامة رئيس الجمهورية محمد ولد الشيخ الغزاني، ما يجعل ذلك يحقق معادلة كفيلة بإيصال برنامج رئيس الجمهورية لكافة فئات الشعب الموريتاني.

 

وقال بيان لحزب اللقاء بأن التشرذم السياسي شل الحياة السياسية وبعثر الجهود، وذكر بأن الحزب  كان مشاركا في مبادرات تهدف للاندماج الحزبي في منتدى المعارضة، وبعد إعلان الحزب دعم رئيس الجمهورية محمد ولد الشيخ الغزواني دخل في مشاورات مع حزب الإصلاح وتم نقاش عدد من القضايا من بينها هوية البلاد العربية الإسلامية، وصيانة الحريات العامة، وتعزيز الوحدة الوطنية، وتكريس مبدأ العدالة، والقضاء على صنوف الاسترقاق، وقد تم الوصول لتطابق الرؤي في كافة القضايا.

بدوره أشاد الاستاذ محمد سالم ولد طالبن رئيس حزب الإصلاح بشخصية الاستاذ محفوظ ولد بتاح الذي وصفه برجل القيم الفاضلة، والمناضل الكبير، معتبرا بأن الحزب سيعقد مؤتمرا قبل نهاية السنة الجارية للعمل من الشخصيات والمؤسسات الحزبية التي التحقت بالحزب في طريق إنضاج التقاليد السياسية المدنية .

وأكد ولد طالبن بأن الحزبان اندمجا تعزيزا لسفينة الإصلاح التي يقودها فخامة رئيس الجمهورية محمد ولد الشيخ الغزواني الذي رسم لوحة لموريتانيا التي تجسد القيم التي يسعى لها الحزب ، و يتم تخليد الذكرى الأولى لتوليه مقاليد السلطة اليوم، حيث تغيرت طبائع شعوب بتغير حكامها وفق تعبيره.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى