أخبارالمستعرض

وزارة التعليم الأساسي تطلق ورشة تكوينية لصالح 676 معلما

أطلقت وزارة التعليم الأساسي وإصلاح قطاع التهذيب الوطني اليوم الخميس بمدرسة تكوين المعلمين بانواكشوط دورة تكوينية لصالح 676 معلما من جميع ولايات الوطن، بهدف تحسين مهاراتهم في اللغتين العربية والفرنسية ضمن سلسلة دورات تكوينية مماثلة تعتزم الوزارة تنظيمها خلال السنة الدراسية الجارية، وقال وزير التعليم الأساسي وإصلاح قطاع التهذيب الوطني آداما بوكار سوكو خلال افتتاح الدورة: “إن الوزارة برمجت جملة من الإجراءات الهادفة إلى دعم قدرات المسيرين، وتحسين ظروف التعلم، وتحسين كفاءات المدرسين، فإعداد المدرس الكفء القادر على أداء المهمة الموكلة إليه على أكمل وجه يعتبر أحد الركائز التي يعتمد عليها الإصلاح التربوي المنشود”، وأضاف الوزير أن هذه الدورة التكوينية لصالح مئات المعلمين في اللغتين العربية والفرنسية تتم بالتعاون مع وزارة الاقتصاد والصناعة، ممثلة في إدارة مشاريع التهذيب، وجامعة انواكشوط ممثلة في مركز دعم تدريس اللغات، وأشاد الوزير بدعم الوكالة الفرنسية للتنمية على دعمها لقطاع التهذيب الوطني، وأكد الوزير أن قطاعه سيعتمد نظاما فعالا للرقابة والمتابعة بـُغية رفع مردودية الطواقم التربوية.
بدورها قالت ميمونة بنت التقي مديرة مشاريع التهذيب التابع لوزارة الاقتصاد والصناعة: إن التعليم يشكل أولوية لرئيس الجمهورية محمد ولد الشيخ الغزواني، وخاصة التعليم الأساسي، وأضافت أن هذه الدورة التكوينية تهدف لتحسين القدرات اللغوية للمعلمين ليتمكنوا من تأدية مهمتهم على الوجه المطلوب، وأشادت بنت التقي بالدعم الذي تقدمه الوكالة الفرنسية للتنمية لمشاريع التهذيب، وقد ألقى مدير الوكالة الفرنسية للتنمية “ليونل يوندو” كلمة، أكد فيها دعم وكالته لقطاع التهذيب الوطني، مشيدا بالتعاون البناء بين الجانبين، ومتمنيا للمعلمين التوفيق في مهمتهم، وحضر افتتاح الدورة التكوينية وزراء التعليم الأساسي وإصلاح قطاع التهذيب الوطني، والتعليم الثانوي والتكوين التقني والمهني، والاقتصاد والصناعة، وتدوم أعمال هذه الدورة التكوينية عشرة أيام.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق