المستعرضمقابلات

عزيز “زعيم المعارضة” الذي هبطت عليه المليارات من السماء يرى بأن السلطة باتت لطيفة

رؤيا بوست: أبدى محمد ولد عبد العزيز -الرئيس السابق- تأثراً بتغير علاقته مع خلفه، رغم قوله بأنها صفحة طويت بالنسبة له، مخليا مسؤوليته من التسبب في توتر العلاقة مع الرئيس الحالي محمد ولد الشيخ الغزواني.

واعتبر بأن السلطة باتت لطيفة، في إشارة واضحة لسياسة الانفتاح والتشاور التي انتهجها الرئيس الحالي على المعارضة ، وهي سياسة مغايرة لسياسة الرئيس السابق محمد ولد عبد العزيز الذي انتهج التضييق على الطيف السياسي بشكل مبالغ فيه، وصفته المعارضة بالانفراد بالحكم.

“عزيز” الذي بات من خلال تصريحاته معارضا للحكم، اكد بأنه لم ولن يسعى أبد لزعزعة النظام والأمن في بلده موريتانيا، مؤكدا تشبثه بالسكينة والحفاظ على المكتسبات وفق تعبيره.

واكد خلال مقابلته -مع الصحفي محمد الامين محمود من موقع تقدمي- بأنه وقف دائما ضد لجم الصحافة ومضايقتها، رغم المطالبة المتكررة للوزراء بالتضييق على الصحفيين الغير مهنيين.

وتحدث ولد عبد العزيز عن إيمانه بالدولة واحترامه لطريقة تسيير خلفه رغم خلافه معه. وأشار إلى ما قال بأنه إصراره على إبعاد المحبطين مركدا  جدوائية إصراره على استمرار انتاج الطاقة ، وإنشاء وكالة الوثائق المؤمنة، ومستشفى الأنكلوجيا…

وأفرد جانبا مهما للحديث عن دور القوات المسلحة في حماية الحوزة الترابية، وهو الدور الذي كان الرئيس محمد ولد الغزواني اللاعب الأساسي به حيث كان قائدا لأركان الجيوش.

وطالب الرئيس السابق بتأمين المياه الإقليمية وإظهار القوة البحرية لإرسال رسائل مهمة بأن موريتانيا بإمكانها حماية ثروتها الغازية.

اللغز المحير في كل المقابلة هو عدم كشف عزيز عن مصادر امواله التي اعترف بأنها ضخمة  وتتزايد، كونه رئيسا للجمهورية لمدة عشرة سنوات يطرح التساؤول المشروع من أين لك هذا؟

نص المقابلة

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق