أخبارالمستعرض

إنسحاب قيادات من المؤتمر الخامس للنقابة المستقلة لأساتذة التعليم الثانوي

استحالة التغيير ..يقول المنسحبون بأنها كانت وراء انسحابهم

رؤيا بوست: انسحبت قيادات من المؤتمر الخامس للنقابة المستقلة لأساتذة التعليم الثانوي sipes على خلفية اتهام قيادات في المكتب التنفيذي  بالانصياع لإملاءات جهة معينة في إشارة لحزب تواصل.
وقال سيبوي ولد سيدي القيادي في النقابة لرؤيا بوست بأن المؤتمر الحالي تأخر لمدة سنة عن تاريخ انعقاده،  وقد بدأت المؤامرة وفق تعبيره من لجنة التعيين التي تم اختيارها على أسس غير واضحة، ولم يراعى غياب أو عدم إشراك أعضاء من خلفيات وانتماءات مختلفة.
وأشار إلى أن المنسحبين حاولوا إشاعة جو من التفاؤل بين قيادات النقابة، لكن أطرافا تتحكم في بعض القيادات من خارج العمل النقابي سعت لفرص توجه معين واسماء بعينها، وعند حضورنا-يقول المتحدث- بات واضحا لنا أنه لم يعد هناك مجال للتوافق في سبيل تجديد المكتب بدماء وأفكار مختلفة.
وزاد:” بدا لنا أن هناك أطرافا من الخارج، وجهات أفسدت المؤتمر، لذلك قررنا الإنسحاب لانه بات جليا أن تولي المناصب في النقابة لا يتم على أساس النضال، وإنما لانتماءات سياسية”.
وختم بأن المنسحبين كانوا أمام خيارين،  إما الانصياع لعملية التدجين التي تمارسها القيادة السابقة، أو الإنسحاب وإعلان رفض الانسجام مع منطق فرض الأمر الواقع.
المنسحبون:
سيداتي محمد ديكو مترجم النقابة ورئيس المجلس النقابي
المعلوم ولد اوبك
سيبوي ولد سيدي
عبد الله انجاي
إضافة لعدد من المنتسبين و المنسقين الجهويين.

من جانبه أكد  الأستاذ بكار حامد بأن النصاب القانوني لانعقاد المؤتمر اكتمل، والذي تمثل في حضور 135مؤتمرا من أصل 199 .

واتضح في اليوم الثالث ان هناك مجموعة لم تعد ترغب في المواصلة في باقي فقرات المؤتمر والتي لم يبق منها إلا انتخاب الأمين العام والمجلس النقابي ، وهو ما دفع لجنة إدارة المؤتمر بتوقيف سيره حتى تلتقي بالمجموعة المنسحبة ، وإن كان ليس من صلاحياتها، فاجمعت مع كل من المناضل سبويه والمناضل ديكو من جهة والأمين العام محمد محمود ولد بيداه وإسماعيل ولد الغزالي من جهة أخرى وبعد نقاش دام أكثر من ساعة خرجت إلينا لجنة إدارة المؤتمر وأخبرتنا أنها فشلت في إقناع المنسحبين بالرجوع إلى قاعة المؤتمر، وأنهم كان لهم شرط واحد وهو أن يتخلى محمد محمود ولد بيداه عن نيته الترشح لمنصب الأمين العام للنقابة المستقلة لأساتذة التعليم الثانوي وهو الشرط الذي رفضته اللجنة لأنه ببساطة ليس صلاحياتها وليس كذلك من الديمقراطية بشيء.
وبعد استئناف فقرات المؤتمر وفتح باب الترشح لمنصب الأمين العام تقدم ثلاثة مترشحين فاز من بينهم النقيب محمد محمود ولد بيداه ب 77صوت من أصل 104 كانوا حاضرين أثناء التصويت  و تم انتخاب 29 عضوا للمجلس النقابي والمكتب التنفيذي مثلت فيها كل الجهات والألوان وبنسبة تجديد تفوق 70%.د وفق ما قال.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق