المستعرضحوادث

خفر السواحل الموريتاني ينقذ ناجياً وحيداً من بين 27 مهاجراً قضوا غرقاً

كان قاربهم في طريقه إلى جزر الكناري الإسبانية "يعاني من مشاكل في المحرك"

رؤيا بوست: أنقذ خفر السواحل الموريتاني الناجي الوحيد بالقرب من نواذيبو، حيث قال في البداية إنه كان مسافرا مع حوالي 40 شخصًا قفزوا في الماء .وقالت الأمم المتحدة يوم الجمعة ، 7 أغسطس في بيان إن 27 مهاجرا لقوا حتفهم في غرق السفينة التي وقعت “قبل أيام قليلة” قبالة سواحل موريتانيا .

وعبرت مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين والمنظمة الدولية للهجرة إنهما “حزينتان بشدة لمقتل 27 شخصا في حادث مأساوي  قبالة سواحل  نواذيبو  والداخلة في الصحراء الغربية “.

وقال البيان “وجد الأشخاص على متن السفينة أنفسهم عالقين في البحر وبدأوا يعانون من الجفاف الشديد”.

وصرح المتحدث باسم المفوضية تشارلي ياكسلي لوكالة فرانس برس انه قال بعد ذلك أن 28 شخصا كانوا على متن القارب. وقال البيان ان “الركاب كانوا في الغالب من افريقيا جنوب الصحراء خاصة غينيا”.

ورغم الجهود التي يبذلها جهاز خفر السواحل لإنقاذ أرواح المهاجرين واعتراض سفن الهجرة السرية، إلا أن وسائله المتواضعة لا تمكنه عادة من التدخل في الوقت السريع،  حيث سجلت حوادث مأساوية من قبيل موت  60 شخصًا في ديسمبر على نفس الطريق، حيث غرق أكثر من 60 مهاجرا أفريقيا قبالة موريتانيا في ديسمبر 2019 ، في أسوأ حادثة تحطم لسفينة خلال العام الماضي على طريق الهجرة على طول ساحل المحيط الأطلسي.

ونقل البيان عن فينسينت كوشيتيل ، المبعوث الخاص للمفوضية لوسط البحر الأبيض المتوسط ​​، أن “هذه الوفيات يمكن تفاديها ويمكن التقليل منها”. وقال “يجب أن نتحرك للقضاء على المهربين والمُتجِرين الذين يقدمون وعودًا كاذبة للاجئين والمهاجرين بأنهم يسافرون بأمان إلى أوروبا”.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى