رأي

القاضي الخليل بومن يكتب..ولد أماه التلميذ القاضي الذي فضل السياسة والإقتصاد على القضاء

رحلت اليوم شخصية وطنية نادرة بعد عمر مبارك كان كله جد وعمل وانفاق وتضيحة من أجل فكرة واعية واضحة وناضجة .. ومبادئ لايقبل صا حبها المساومةفيها ولا يعرف التوقف عن الدفاع عنها والصدح بها على جميع المنابر…
بدأت مسيرة المغفور له الدكتور محمد محمود ولد أماه الذي توفي اليوم عن عمر ناهز السبعين فبكته موريتانيا وشعبها بصدق وحق لكل من عرفه أن يبكي ..!!!بدأت المسيرة المتميزة المضيئةعندما أرسله المرحوم الرئيس المختار ولد داداه الى فرنسا مع المرحوم القاضي كواد ولد أحمد بنان وآخرين لدراسة القضاء في فرنسا بوصفهم أول شعبة معاصرة تتكون في القضاء… لكن المرحوم محمد محمود ولد أماه الذي عرف بالصراحة وعدم المجاملة كان يفضل دراسة الإقتصاد على القانون والقضاء.. وبما أن الدولة مصرة على تكوينه قاض لسد فراغ كبير لديها وقتها.. لم يهتم المرحوم ولد أماه بمتابعة الدروس ولا المثابرة للتجاوز .. وعند زيارة الرئيس لفرنسا أراد تفقد احوال دفعة القضاة في فرنسا فأخبروه أن الطالب محمد محمود ولد أماه لم يبذل جهدا للتجاوز وأنه مصر على عدم المواصلة في شعبة القضاة وهو ما لم يعجب الرئيس( …)لكن ولد أماه ظل مصرا على قناعته فقطعت الدولة منحتها عنه ..وقتها كان قد أعجب به بعض الفرنسيين من الأسرة التربوية وحققوا له حلمه بتسجيله في قسم الاقتصا د حيث أبدى تميزا كبيرا بين أقرانه وزملائه.. وأنهى دراسته بتفوق باهر ..وكان من هواة الرياضة ..وكان قياديا طلابيا بارزاومدافعا بإستماتة عن مبادئه القومية وحقوق الطلبة العرب والمورتانيين في جامعات فرنسا.. ويحسب له حسابه عند قيادات التيار القطرية ..وكان يتولى تسهيل الإجراءات للطلبة ويدافع عنهم وكانت صداقاته مع الأكاديميين الفرنسيين معينة له على هذه المهمة النبيلة.. تخرج ولد أماه في أعرق الجامعات الفرنسية وبتفوق حيث أخذ شهادة في المحاسبة من معهد فرنسي عريق ..وشهادة في الخزانة ودكتورا في الاقتصاد بتقدير مشرف… بعد عودته الى الوطن شغل مديرا للميزانية.. ومراقبا عاما للخزينة.. ومفتشا عاما للدولة.. وعرفه من عاصره في هذه الفترة بالنزاهة والصراحة والصرامة حيث تمت إقالته من مفتش للدولة على إثر قصة مشهورة حدثت له مع رئيس الدولة وقتها(…) وفِي إطار مهمة رسمية تحيل هذه القصة الى تأكيد تمسك الرجل بقيمه وخصاله الحميدة المذكورة آنفا ..فضلا عن شجاعته الإسثنائية وتضحيته من أجل قناعته.. وفِي أول انتخابات بلدية تنظمها البلاد سنة1986التف الشياب المويتاني من مختلف المشارب و خاصة من التيار القومي وراء هذه الشخصية الإستثائية فحالف النجاح لا ئحته البيضاء مثل أيدي زعميها المنافسة لأكبر تحالف تقليدي تدعمه الدولة والمخزن وبعد مدة قصيرة وقبل انتهاء مؤموريته كان في زيارة لبعض أقربائه في ولاية لعصابه ونظم له هناك الزعيم المرحوم محمد محمود ولد محمد الراظي استقبالا كبيرا كان سببا في هواجس الدولة الأمنية وقتها حول خطورة تطور شعبية الرجل على المستوى الوطني بحساب أن الزعيم المغفور له محمد محمود ولد محمد الراظي يعتبر وقتها شخصا خطيرا وسياسيا محنكا وقادراعلى ا حداث المفاجأة بالتنسيق مع ولد أماه الذي يتقاطع معه في الكثير منالأفكارالتحررية ويرتبط به بعلاقة قرابةهنا بدأت إزاحة أول عمدة لمدينة أنواكشوط نجح ف اول انتخابات حرة تنظم في موريتانيا ..!
شغل ولد أماه كذلك مديرا لإتحادية الوطنية لكرة القدم وتميز تسييره لهابالشفافية والصرامة ..كما أسس حزبه الإتحاد الشعبي الاجتماعي الديمقراطي الذي عرف بمنا شيره التوعوية ومهرجناته ومبادئه المناهضة لليبرالية الاقتصادية المتوحشة والامبريالية والكيان الصهيوني والمؤسسات المالية الدولية “البنك الدولي وصندوقالنقد الدولي” وشورطهم التي يعتبر الإقتصادي ولد أماه أنها وسيلة الى الى فرضاللبيرالية المتوحشةو وسيلة الهيمنة على مقدرات الشعوب.. أعتبر ولد أماه أن فكرة الإقتصاد المختلط هي الحل البديل لدول العالم الثالث حيث تحتفظ الدولة بالقطاعات الأساسية كالتعليم والصحة والبنوك بعيدا عن الخصخصة .. خدمة للفئات الضعيفة والمتوسطةرفع ولد أماه شعارات ثورية مناصرة للمقاومة الفلسطينيةوالعراقية ولدول سماها دول الممانعة سوري وإيران والعراق وليبيا واالحركات التحرية في العالم.. وأعتبر أن الإسلام هو شعار النضال في هذه المرحلة وان الغرب بعد سقوط الشيوعية أصبح يعتبر الإسلام هو عدوه الاستراتيجي.. حرص ولد أماه دائما الى الإشارةالى ءأن تحقيق الوحدة الوطنية في بلادنا يمر حتما بإصلاح التعليم وتو حيد المناهج لتشمل جميع مكونات الشعب وتوحيد الزِّي المدرسي وتدريس اللغات العربية والفرنسية والانكليزية للجميع معتبرا أن الإسلام هو أكبر عامل موحد للموريتانيين…
ابتكر ولد أماه أمثلة سياسية حكيمة خلال نقده لعمل الحكومة في التسعينيات وأبرز هذه الأمثلة:أن انه شبه عمل الحكومة وقتها “بسيارة تمر بسرعة ١٨٠ كلم للساعة في حين لا تتجاوز كمية البنزين فيها لتر واحدا أول من تمر به هذه السيارةيعتقد أنها مسافرة الى مكان بعيد في الوقت الذي يقول ولد ماه ستتوقف لا محالةء قريبا لنفاد
. بنزينها”

ويقول أيضا “إن تمويلات البنك الدولي ومشاريعه مثل من يؤجر آلاف العمال ويكلفهم أن يقوموا على طول السنة بطرد الطيور عن أرض قاحلة ليس فيها ماء ولا زراعة ولا مراعي”
وفِي. مثال آخر يقول ولد أماه:” إن تبرير الدولة قبولها لشروط البنك الدولي مثل الطفل الذي يحاول الطبيب نزع ضرسه يبدأ أولا بالبكاء والصياح وحين يتأكد أن الطبيب مصر يشترط للإذعان للأمر الواقع حضور أو دخول والده رغم أن الأمر لن يغيرشيئا في الموقف يقول ولد أماه “ء
المرحوم ولد ولد أماه علاوة على كل ما ذكر أستاذ جامعي منضبط وصارم في الوقت يحترمه طلابه كثيرا قبل تقاعده و شغل مديرا للجنة الألمبية في موريتانيا.

ظل الدكتور محمد. محمود ولد أماه طيلة مسيرته محل تقدير النخب السياسية معارضة وموالاة محافظا على عفوويته الصادقة في التعبير وسمته الثابت الوقور ويشهد له كل من عرفه بالانفاق والبرور والبساطة والاصالة وحب الصحراءوالبادية ومخالطة البسطاء والإحسان اليهم حيث كان يفضل دائما قضاء عطلته في بوادي موريتانيا وفي واحات النخيل عن السياحة في الخارج رغم شخصته المتحضرة وسلوكه المدني الراقي.. كان يركب.فقط السيارات البسيطة المستعملة ويسكن منزلا قديما في سوكوجيم تفرغ زينه.. ولد أماه كانت له علاقاتواسعة بشخصيات كبيرة أبرزها مع رجل الا عمال ولد بوعماتو وأحمدولد حمزه والرئيس المرحوم أعلي ولد محمد فا ل وكان المرحوم الر ئيس ولد ولد محمد فال خلال المرجلةالانتقالية قد دعا قادة المعارضة والاغلبية لفطور بعد ازمة البطاقة الحيادية وكان من ضمنهم صديقه ولد أماه وعلى هامش هذا الفطور كان الرئيس المرحوم يجامل ضيوفه بلطف ويخفف عنهم وقع طريقة حساب البطاقة الحيادية من خلال النكت فنظر الى ولد أماه وهو عن يمينه وقال ممازحا هل تعرفون أنني كنت أول منتسب لحزب ولد أماه فأجابه ولد أماه بسرعة بديهة والدليل على ماقال الرئيس هو أنه كان يرسل لنا العشرات من أفراد الشرطة في زيهم المدني فيساعدونا في الانتشار في الساحة الكبيرة التي كنّا نعقد مهرجناتنا فيها فيوفروا علينا ثمن نقل الجماهير في الباصات الى ساحة المهرجا في إشارة ذكية الى أن مدير الأمن وقتها كان يقوم بعمله وكان ينتظرمن صديقه أماه ان يرد على إستفزازه الودي بجاوب حاد وطريف في نفس الوقت يساعده على التخفيف على ضيوفه ..

يجمع الدكتورولد أماه في شخصيته الناجحة ذات القبول الواسع بين الناس بين عفوية جذابة وذكاء خارق وثقافةواسعة وفطنة زائدة وأصالة راسخة ومدنية راقية وسرعة غضب مع حلامة أبوية وسرعة رضى تجب ما قبلها وتغلب العفو فتدفع بالتي هي أحسن ..
رحم الله أستاذنا ووالدنا إبن موريتانيا البار الدكتو محمد محمود أماه رحمة واسعة و أدخله جنة الفردوس بلا حساب ولا عقاب وهوأرحم الراحمين
القاضي الخليل بومن
الأمين العام المساعد للاتحاد العربي للقضاة

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق