أخبارالمستعرض

منت الشيگر: الرئيس “غزواني” والرئيس السابق “عزيز” استمرار لمنظومة أمن وتنمية

رؤيا بوست: أشادة الاستاذة فضيلة بنت سيدي محمد الناشطة السياسية بالتحول الديمقراطي في البلاد، والذي توج به رئيس الجمهورية السابق محمد ولد عبد العزيز عشريته في الحكم، حيث سلم السلطة للرئيس المنتخب محمد ولد الشيخ الغزواني، وهو ما تمخض عنه توسع الأغلبيةالحاكمو بأحزاب كانت في المعارضة وشخصيات من المعارضة الراديكالية كحزب عادل وجماعة محمد محمود ولد امات نائب رئيس حزب تكتل القوى الديمقراطية، وجماعة راشدون بقيادة السناتور السابق عمر الفتح من حزب تواصل.

واعتبرت بأنه من غير الوجيه الفصل بين رئيس الجمهورية الحالي محمد ولد الغزوني والرئيس السابق محمد ولد عبد العزيز، لأنهما استمرار لمنظومة حاكمة بدأت مسيرة نماء وستكملها.

ونفت اختفاء حزب الاتحاد من أجل الجمهورية من الساحة السياسية بعد انتخاب الرئيس الحالي محمد ولد الغزواني، حيث أوضحت منت الشيكر بأن الرئيس الحالي اعطى مثالا ديمقراطيا لأنه منتخب من 52% من الشعب وحصل على تفويض تشكيل الحكومة.

بدورها اعتبرت الناشطة السياسية في حزب تكتل القوى الديمقراطية المعارض الأستاذة جميلة بنت الصوفي بلاله أنه كانت هناك محاولات لمأمورية ثالثة لكن الشعب الموريتاني لم يقبل الأمر، ووصفت العشرية السابقة بأنها كانت عشرية فساد، وكشفت عن وفاق بين حزب تكتل القوى الديمقراطية والجيش في دعم الانقلاب على الرئيس السابق سيدي ولد الشيخ عبد الله من أجل القيام بتصحيح الأوضاع.

وانتقدت فضيلة منت سيدي محمد وصف محاورتها للعشرية بالفساد حيث اعتبرت بأن الفترة السابقة شهدت مسيرة النماء بعد معرفة مكامن الخلل وما يعانيه المواطن البسيط ومعالجة الخلل.

وشددت على أن الرئيس السابق هو من حمل لواء الحرب على الفساد، وكتب له التاريخ أنه قاد حركة التصحيح وقطار الديمقراطية مشيرة إلى أن حركة التصحيح اطلقها رئيس حزب تكتل القوى الديمقراطية على انقلاب الثامن من اغشت والذي كان حركة تصحيح فعلا، لأن البلاد تسير في جو من الأمن والديمقراطية والتنمية وفق تعبيره.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق