المستعرضغرافيتي

البرفسور بكاري ديارا المرشح لبلدية السبخة الملقب ب”الديناصور”

رؤيا بوست: تم اختيار السيد بكاري ديارا من قبل حزب الصواب –تحالف الصواب إيرا- لمنصب عمدة بلدية السبخة بولاية نواكشوط الغربية،  كمرشح محتمل خلال الانتخابات البلدية والتشريعية المقبلة في 1 سبتمبر 2018.

 ولد ديارا ونشأ في ولاية كيدي ماغا بلدة ديوغونتورو Diogountouro، وتلقى تعليمه الأولي في سيلبابي، وينظر لبلدة ديوغونتورو على أنها قرية عريقة ذات ثقل سكاني حيث يقطنها حوالي 8000 نسمة ، وتقع في جنوب موريتانيا.

و السيد ديارا يعمل مدرسا للغة الفرنسية في نواكشوط وخريج قانون في عام 2001 من جامعة الشيخ أنتا ديوب في داكار (UCAD) وهي جامعة مرموقة في غرب أفريقيا.

بعد دراسة القانون في داكار ، عاد البروفيسور ديارا إلى البلاد في عام 2007 وواصل دراسته في المدرسة العليا في نواكشوط (ENS).

هذا الرجل البالغ من العمر 42 عاما أب لأربعة أطفال ، يوصف بأنه ديناصور للدراسة وتلقي العلوم، حيث لا يزال لديه نفس غير منتهي لتلقي المزيد من الدراسات ، ففي عام 2011 التحق بجامعة نواكشوط للحصول على شهادة في الأدب الحديث من كلية الآداب والعلوم الاجتماعية.

البروفيسور ديارا حاصل على شهادة في القانون، ولكنه أيضًا سياسي منذ فترة طويلة ، مع جاذبية استثنائية مماثلة للرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما حسب ما يصفه بعض انصاره ، ويقولون بأنه شخص لديه الشجاعة على التحدث بالحقيقة أمام الجماهير، وابعد  ما يكون عن كونه أيديولوجي رغم أنه مرشح من حزب ذا مرجعية ايديولوجية.

ديارا سياسي براغماتي، يدعوا للتعليم للجميع من كلا الجنسين، والتوزيع العادل للملكية المشتركة والمساواة للجميع أمام قوانين الجمهورية، وتكافؤ الفرص في الإدارة و العمل الجماعي … هذه هي المبادئ التي يجسدها منذ نعومة اظافره.

وهو ينحدر من عائلة متواضعة تعمل في الزراعة والرعي .

 في عام 2010 كان نائب منسق كيدي ماغا في وزارة الشؤون الاجتماعية، ولديه قناعة بأن القانون هو الذي يجب أن يسود جميع المعاملات وبصرامة حتى اعتبر البعض بأنه يكاد يعتبر القانون دينا.

يحث ديارا السكان على التعليم ويرى بأن التعليم هو الذي يصنع الفرق بين الشخص والآخر بغض النظر عن لونه أو عرقه.
يقول الباحث با بوبو  في مقال كتبه عن المرشح البرفسور ديارا أن السياسة هي مسألة معرفة ومهارة، و ليست مسألة إرث من الأب إلى الابن ، بل هي التزام مدني بخدمة الشعب ، لذلك يطالب باختيار منتخبين من حيث كفاءتهم وأخلاقهم وحكمتهم ،والاستفادة من تعليمهم وفن إدراتهم لخدمة المجتمع.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق