أخبارالمستعرض

روسيا تجدد دعمها لمبادرة رئيس مجلس النواب الليبي

أكدت روسيا دعمها لمبادرة وقف إطلاق النار والحل السياسي التي اطلقها رئيس مجلس النواب الليبي، وذلك خلال استقبال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف في موسكو اليوم الجمعة رئيس مجلس النواب الليبي عقيلة صالح الذي وصل في زيارة رسمية لروسيا. وأعلن لافروف خلال هذا اللقاء أن موسكو قررت استئناف أنشطة سفارتها في ليبيا، من تونس. وأكد أن السفارة ستمثل مصالح روسيا على كافة الأراضي الليبية.

وقال لافروف مخاطبا رئيس مجلس النواب الليبي: “أود أن أحيطكم علما بأننا قررنا استئناف أنشطة السفارة الروسية في ليبيا، والتي سيقودها في هذه المرحلة القائم بالأعمال جامشيد بولتاييف. سيكون مقره مؤقتا في تونس. لكني أريد أن أؤكد أن وظائفها تشمل تمثيل روسيا في جميع أنحاء ليبيا”.

من جهته أشاد صالح بما تشهده الدبلوماسية الروسية من انفتاح سياسي على كل مكونات المجتمع الدولي ومنها العالمين الإسلامي والعربي ما “جعلها وسيطاً فعالاً ومقبولاً لحل الأزمات والنزاعات الدولية”.

وبالعودة لحديث  لافروف تابع بالقول: “روسيا تؤكد على حتمية الحل السياسي في ليبيا وليس العسكري”، مضيفاً أن روسيا “تتابع بدقة مبادرة القاهرة حول ليبيا التي قد تخلق أساساً لحوار ليبي-ليبي”.

وأشار إلى ضرورة “عودة سوريا إلى العائلة العربية، وعودة التمثيل العربي في دمشق”، كاشفاً أن روسيا قررت استئناف عمل السفارة الروسية في ليبيا، لكنها ستعمل مبدئياً من تونس.

من جهته، قال رئيس مجلس النواب الليبي عقيلة صالح، إن “حكومة الوفاق الليبية تنتهك اتفاقيات 2015، ما يثير الأعمال العدائية في البلاد”.

وأضاف صالح خلال لقاء مع رئيسة مجلس الاتحاد الروسي فالنتينا ماتفيينكو، أنه “في وجهة نظر المجتمع الدولي هناك حرب في ليبيا. ويرجع ذلك إلى حقيقة أن المجتمع الدولي يعترف بشرعية هيئة غير منتخبة، وهذا ما ينتهك الاتفاق السياسي الذي أبرم في الصخيرات عام 2015”.

أما رئيسة مجلس الاتحاد الروسي، فأكدت أن “روسيا على ثقة بأن الأزمة الليبية تحتاج فقط إلى حل عبر المفاوضات بين أطرافها”.

وقالت ماتفينكو في هذا الشأن: “لقد تأثرنا بإصراركم المبدئي المتعلق بحل الأزمة الليبية. أود أن أشير إلى أننا مثلكم، على قناعة راسخة بأن الوضع يحتاج إلى حل سلمي فقط، من خلال مفاوضات جميع الأطراف المعنية. نعتقد أنه لا يوجد بديل للحل السياسي للأزمة الليبية”.

يذكر أن رئيس مجلس النواب الليبي كان قد وصل إلى موسكو أمس الخميس، في زيارة رسمية يبحث خلالها مع المسؤولين الروس آخر تطورات الأزمة الليبية.

وكالات

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق