الحوض الغربيالمستعرضولايات

ولد التيباري: التقيت الوزير الأول ووزير الداخلية ورئيس الحزب بخصوص تنظيم عيد الاستقلال ال60 بلعيون

تحدث عن مواضيع التنمية المحلية ومتابعته للمرافق الخدمية بالمقاطعة

رؤيا بوست: أكد النائب عن مقاطعة لعيون حمادي ولد سيد المين ولد التيباري بأنه تحدث مع معالي الوزير الأول اسماعيل ولد الشيخ سيديا، وكذلك معالي وزير الداخلية حول تطلع ساكنة الحوض الغربي وفعالياته الشبابية لتنظيم فعاليات عيد الاستقلال الوطني ال60 في مدينة لعيون .
كما التقى رئيس حزب الاتحاد من أجل الجمهورية سيدي محمد ولد الطالب اعمر وحدثه في الأمر موضحا بأن الملف متقدم .
وطالب الشباب بالتعبئة لصالح الملف في مقابلة على مجموعة لعيون تستحق على تطبيق وتساب.
وأشار إلى أن صوت ومطالب المنتخبين لم تأخذ  بعين الاعتبار ولم تكن مسموعة في الحقبة الماضية ، ودعا لإنشاء خريطة مقدرات الولاية بهدف معرفة مقدرات التنمية والتشاور حولها، موضحا بأن دور النواب هو دور تشريعي ومطلبي بالأساس.
وقال بأنه يتابع تفاعل الشباب على المجموعة مشيدا بمستوى تعاطي الشباب مع الشأن العام، وحسهم الوطني.
وأضاف بأن النواب طرحوا عدة مشاريع على رئيس الجمهورية من بينها المستشفى، والمطار، وميناء اليابسة في كوكي الزمال، وتم تناول هذه المشاريع في كلمة رئيس الجمهورية محمد ولد الشيخ الغزواني في مهرجانه الانتخابي بلعيون.
وأوضح بأن طبيعته كنائب لا يهوى كثرة المداخلات إلا في أمور جدية بعيدا عن المناكفات.
وقال:”..تعهد لي الوزير الأول بطرح قضية مستشفى لعيون، كما التقيت وزراء التعليم الأساسي والثانوي قرابة 20 لقاء بهدف طرح مشاكل التعليم ومنشآته بلعيون”.
وطالب بطرح ومعالجة قضايا التعليم وشؤونه من خلال تقديم عريضة بالنقص في المنشآت والكوادر،  ودعا لإجراء امتحان مقدمي خدمات التعليم في الولايات تفاديا للتنقل من أجل راتب زهيد وفق تعبيره.
وأوضح بأنهم طرحوا ترسيم المعلمين، إلا أن بعض نواب “مواقع التواصل الإجتماعي” ومحبي الشو الإعلامي، طرحوا اقترحات غير واردة بخصوص قضايا مهمة بالنسبة للرأي العام، مشيرا إلى أن وزير المالية يوضح مداخيل الخزينة وحجم الانفاق، والنقاش على مستوى اللجنة المالية ولا يمكن أن يكون هناك اقتراح خارج إطار الإمكانيات التي تسمح بها الميزانية.
ودعا لإنشاء منصة شبابية في الولاية، مشيدا بمستوى تعاطي نواب الولاية وتنسقيهم فيما بينهم لما يخدم ساكنة ولاية الحوض الغربي.
كما تطرق ولد التيباري في اجوبته لقضية الأعلاف، مؤكدا بأنه طرحها على الجهات الحكومية التي وعدت بتوفيرها في الوقت المناسب وبأسعار مخفضة.
وحول المياه أوضح نائب لعيون بأن هناك برنامج ضمن مشروع الأمن والتنمية G5 وقد وصله البرنامج بواسطة جهة النعمة، واكتشف بأنه تمت برمجة جهتين فقط بلعيون، واحتجت الجهات المختصة  بأنها لم تجد العمد لطرح القضية التي لم تتقدم حتى الساعة، رغم أنني-يقول ولد التيباري- عبرت عن امتعاضي من الأمر وسأظل أتابع القضية.
كم اكد بأنه طالب بتوسعة شبكة آفطوط الساحلي لتشمل القرى على طول الطريق من اعوينات ازبل حتى لعيون، حيث تأكد بأن نقاط المياه ستشمل فقط قريتي ام لحياظ واكجرت.
وتحدث عن شبكتي بالنعمان بتمويل من الوكالة الفرنسية للتنمية وهي خاصة بعاصمة البلدية، وهناك شبكة قادمة من قريتي بوصفية واشليخة بتمويل من “اكسا اينيفرسل” التي لم تعد موجودة، وزاد:”.. طرحنا برنامجا بخصوص هذه الشبكة التي تعاني من مشاكل اخرى، وساتطرق له بعد أن اصل للعيون مع السلطان المحلية”..
وطالب بدعم القرض الرعوي لما له من مردودية كبيرة على الساكنة .
كما دعا لدعم قطاع السياحة في لعيون، وفقا لاستراتيجية وزارة السياحة، وقال بأنه شخصيا لم يتسنى له طرح هذا الموضوع، ولكنه سيوليه عناية بعد وصوله للمدينة ولقائه بالفاعلين في المجال السياحي.
كما أكد بأنه بولي عناية بالغة للطبقات المغبونة والهشة من أهالي لعيون، وسبق والتقى مدير وكالة التآزر بخصوص العناية بتلك الشرائح من أهالي مقاطعة لعيون.
وفي ختام مقابلته شدد ولد التيباري على ضرورة المحافظة على البيئة مؤكدا بأنه وصلته صور مفجعة من عمليات إهلاك الغابات في بلدية الفلانية، مرجعا الأمر لغياب التوعية وعامل الردع نظرت لضعف وسائل المندوبيات الجهوية المعنية بالبيئة.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق