الرئيسية / المستعرض / الصحافة الفرنسية تتساءل عن شكل العلاقة بين الرئيس السابق عزيز و المنتخب غزواني؟
صورة in 2019. © SIA KAMBOU / AFP

الصحافة الفرنسية تتساءل عن شكل العلاقة بين الرئيس السابق عزيز و المنتخب غزواني؟

رؤيا بوست: تحت عنوان Élection du général Ghazouani en Mauritanie: quels liens avec son prédécesseur? انتخاب الجنرال غزواني في موريتانيا ماهي الروابط مع سلفه؟ كتبت إذاعة فرنسا الدولية تقريرا حول الانتخابات الموريتانية التي وصفتها بالشفافة وتساءلت عن مدى ارتباط الرئيس المنتخب ديمقراطيا بالرئيس السابق المنتخب ديمقراطيا محمد ولد عبد العزيز.

تلقى الرئيس المنتخب محمد ولد الغزواني العديد من برقيات التهنئة من ملوك ورؤساء حكومات الدول العربية والغربية والأفريقية، وسال مداد الصحافة العالمية إشادة بالتجربة الديمقراطية الوليدة في هذا النظام القائم، وبقي انتقال السلطة المعترف به ديمقراطيا محل استشكال لدى العديد من المراقبين حول مدى ارتباط الرئيس المنتخب بسلفه المنتهية ولايته، وهل سيكون حكمه صورة طبق الأصل عن النظام السابق في ظل شعارات استمرارية النهج.

محمد ولد الغزواني اكد بكل بساطة أنه رجل مستقل لكنه معترف تماما بما انجزه سلفه، وسيحاول سد النقص و الخلل وتعزيز الانجازات، عدم غمطه لما قام به الرئيس محمد ولد عبد العزيز دفع المعارضة لمحاولة استنساخ صورة اخرى لنظام له ما له وعليه ما عليه.

كتبت الاذاعة الفرنسية على نسختها الإلكترونية الخاصة بالشأن الأفريقي أنه تم انتخاب محمد ولد الغزواني في الجولة الأولى من الانتخابات الرئاسية في موريتانيا، وقد اكد المجلس الدستوري نتائج اللجنة المستقلة للانتخابات، وقالت بأنها  مرة أخرى جنرال يتولى زمام الأمور في البلاد.

رجل صامت لا يعرفه الموريتانيون إلا قليلاً ، رغم أنه احتل أعلى المناصب العسكرية في نظام الرئيس محمد ولد عبد العزيز ، زميله المسافر لسنوات.

ما هو الشكل الذي سيكون عليه الرئيس السابق بعد تسليمه لمقاليد السلطة؟ ، وهل سينجح  الرئيس المنتخب في التخلص من صورته كصديق منقذ؟ في هذه المرحلة ، تبقى الأسئلة بلا إجابة تقول الصحيفة.

من الصعب أن نعرف اليوم بالضبط ما الذي يوحد الرجلين القويين في موريتانيا، يقول أحد المتخصصين في البلاد ، لا يمكنني أن اتصور الرئيس محمد ولد عبد العزيز في المرتبة الثانية، “هناك علاقة هرمية عسكرية قوية بينهما”. بالنسبة إلى خبير آخر في المنطقة ، لا يتوقع استراحة: “أصدقاء الأمس لا يزالون أصدقاء اليوم”.

وتحدثت الصحيفة عن ما وصفته بخلافات ظهرت خلال الحملة الانتخابية. وقال أحد المعارضين في السلطة “كانت هناك انتقادات من كلا الجانبين”. ففي الوقت الذي يعلن فيه الناطق باسم المرشح غزواني في إذاعة RFI ، في الصباح ، أن الرئيس عبد العزيز لم يعد له الحق في البحث عن ولاية رئاسية ، فإن رئيس الدولة يرد عليه ، مساءً ، على الهواء مباشرة على شاشات التلفزيون أن الدستور لا يمنعه من تقديم نفسه خلال خمس سنوات.

 لا تتوقع الصحيفة أن يكون هناك انفصام تام، كما لا تشي بتدخل للرئيس السابق في سلطة خلفه، إذا ليس من المصلحة حدوث ذلك، كما أبرزت أن هناك تضامنا  وثقة متبادلة بين الجنرالين المتقاعدين وختمت بالقول ، فإننا نظل حذرين فيما يلي:” سنرى ما إذا كان تغيير الدور سيعني أيضًا توازن جديدا للقوة بين الرجلين”؟.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

كريستيان: لست جاسوسا وقد اتخذ إجراءات قضائية ضد مسؤولين موريتانيين(جصري)

رؤيا بوست: نفى السيد كريستيان بروفيزيوناتو رجل الأمن الإيطالي الخاص الذي اعتقل بنواكشوط لأكثر من ...

وزير الخارجية يستقبل سفير الاتحاد الأوروبي

استقبل وزير الشؤون الخارجية والتعاون والموريتانيين في الخارج السيد اسماعيل ولد الشيخ أحمد مساء اليوم ...

error: المحتوى محمي من النسخ